شرطة دبي تطّلع على آليات ونظم عمل «دبي للإعلام» - الإمارات اليوم

شرطة دبي تطّلع على آليات ونظم عمل «دبي للإعلام»

زار وفد من إدارة الإعلام الأمني بالإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، مؤسسة دبي للإعلام، في إطار جولة للاطلاع على طبيعة العمل في المؤسسة، وأفضل الممارسات التقنية والإدارية، وآلية العمل في الأقسام المختلفة ضمن المؤسسة.

واطّلع وفد الشرطة، الذي ترأسه رئيس قسم الشؤون الإعلامية والإدارية، النقيب إبراهيم خليفة الفلاسي، على أحدث الأنظمة والبرامج المستخدمة في تلفزيون دبي، إلى جانب تعرفهم إلى آلية الأرشفة المتبعة والبرامج، وطريقة نقل الأفلام عبر خطوط التواصل، وزيارة استديوهات مؤسسة دبي للإعلام.

وقال النقيب الفلاسي: «إن الزيارة جاءت في إطار عمل مقارنة مرجعية حول ممارسات وآليات عمل مختلفة، أبرزها الاطلاع على نظام الأرشيف في مؤسسة عريقة كمؤسسة دبي للإعلام، وهو ما يخدم دور الإعلام الأمني في الشرطة، ويعزز من تواصلها مع الجمهور الخارجي، كما يظهر سمعة الإمارة بالصورة المطلوبة».

وأكد الفلاسي حرص شرطة دبي على الاطلاع على تجارب وخبرات مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، بهدف الارتقاء بمنظومة العمل ومستوى الأداء الإعلامي والإداري لشرطة دبي، مشيراً إلى العلاقة الوطيدة التي تربط شرطة دبي ومؤسسة دبي للإعلام، كإحدى الجهات الرائدة في الدولة في العمل الإعلامي، ودورها المهم في إبراز إنجازات شرطة دبي وخدماتها، وتعزيز التواصل بينها وبين الجمهور الخارجي، مضيفاً أن «هذا التعاون البنّاء والفاعل يسهم في خدمة توجهات الحكومة، ويقدم أخباراً تتسم بالصدقية والشفافية، كما يعكس الصورة الإيجابية للدولة، ويعمّق الإحساس بالمواطنة والانتماء». ورحّب مدير أول مكتبات في إدارة المحتوى الفني في قطاع الإذاعة والتلفزيون، جمال بن ثاني الفلاسي، بالوفد الضيف، قائلاً: «إن هذه الزيارة تأتي في إطار حرص مؤسسة دبي للإعلام على التعاون مع مختلف المؤسسات والهيئات المحلية والاتحادية، إلى جانب تبادل الخبرات والتجارب وتنسيق الجهود والطاقات، تحقيقاً لرؤية المؤسسة، التي تتمثل في أعلى مستويات الريادة المرتكزة على الابتكار والجودة المواكبة للغايات الاستراتيجية لحكومة دبي».

وتحدّث بن ثاني عن أهمية الأرشيف الإعلامي، التي تحتفظ به مؤسسة دبي للإعلام، الذي يوثق مرحلة مهمة في تاريخ الإعلام في دولة الإمارات، يمتد إلى ما يزيد على 45 عاماً من المواد التلفزيونية والإذاعية، إلى جانب المنشورات الصحافية والورقية ومختلف الوسائط الرقمية، حيث يضم أرشيفها ما يزيد على 50 ألف ساعة بمختلف الصيغ المعتمدة في عالم الأرشيف، مشيراً في الوقت نفسه، إلى تمكن مؤسسة دبي للإعلام من أن تكون مرآة للمتلقي المحلي والمقيم على حد سواء، إلى جانب حرصها الدائم على تكريس حضورها.

طباعة