برعاية محمد بن زايد

هزاع بن زايد يشهد حفل تخريج كلية الشرطة في أبوظبي

صورة

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، حفل تخريج دفعتي الطلبة المرشحين والجامعيين الـ24، ودورة الجامعيات الثامنة والدفعة الأولى من طلبة حملة الماجستير، وذلك بمقر كلية الشرطة في أبوظبي.

حضر الحفل سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن الأمن والأمان أساس الحياة، ومرتكز نمائها، فمن خلاله تعمر الأوطان وتسعد الأمم، وبغيابه تتعطل المصالح وتهدر الحقوق، وتعم الفوضى ويسود الاضطراب، وعلى هذا الأساس بنيت استراتيجية الدولة حتى بات الأمن والأمان سمة هذا الوطن، فنَعِم المجتمع بمكوناته كافة بأفضل معايير الرخاء والاستقرار، ولقد باتت مسؤوليات عناصر الشرطة كبيرة وتطلعات الوطن والمواطنين تجاههم عظيمة، وإن الوفاء بتلك المسؤوليات والتطلعات واجب وطني والتزام أخلاقي لا تهاون فيه.

وقال سموه في تصريح له بمناسبة حفل التخريج، إن أي نجاحات تحققها وزارة الداخلية (داخلياً وخارجياً)، تؤكد ما نحظى به من اهتمام ورعاية كريمة من لدن سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والمتابعة الدائمة والحثيثة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى جانب ما يبذله سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من جهود ترمي إلى ترسيخ مسيرة التنمية والاستقرار في الدولة.

وأضاف سموه: «لقد أخذت كلية الشرطة على عاتقها إعداد وتأهيل جيل جديد من كوادر الشرطة المواكبة للعصر من خلال الاعتناء بمراحل تدريس الطلبة فيها، وتدريبهم ليكونوا على مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وعند حسن ظن قيادتهم بهم وتطلعات مواطني الإمارات ومختلف ضيوفها، فالجميع هنا وهناك يثمّن عالياً أجواء الأمن والأمان والاستقرار التي تعيشها دولتنا الحبيبة، باعتبارها ثمرة تخطيط محكم وجهود دؤوبة تبذلها قيادة البلاد للوصول بنا دوماً إلى بر الأمان». ثم ختم سموه تصريحه بالقول: «إننا لا نبالغ بالقول إن كلية الشرطة أصبحت اليوم إحدى أهم المؤسسات التعليمية الشرطية في الدولة، وغدت صرحاً أكاديمياً مرموقاً بفضل الدعم المتواصل من قيادة الوطن وتواصل مسيرتها عبر رفدها المستمر لوزارة الداخلية بخريجين أكفاء يشغلون مناصب قيادية متنوعة، تميزت في خدمة الوطن والجمهور، ولا شك أنها ستواصل جهودها وخططها التطويرية لتحافظ على مكانتها المتميزة ودورها الريادي البناء، لأن الحفاظ على النجاح أصعب بكثير من مجرد نيله».

وفي نهاية الحفل، هنّأ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الخريجين بما أنجزوه من تفوق ونجاح، داعييْن إلى مواصلة التعلم وبذل الجهد والمثابرة لاكتساب الخبرات اللازمة التي تمكنهم من رد الجميل والعرفان للوطن وقيادته الحكيمة، لتبقى دولتنا واحة أمن ورخاء.

وكان حفل التخريج قد بدأ بدخول طابور العرض للميدان ووصول سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، ثم عزفت موسيقى الشرطة السلام الوطني، وبعدها قام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بتفقد طابور الخريجين بعد عزف السلام الوطني.

وألقى مدير عام كلية الشرطة العقيد سيف علي الكتبي كلمة خلال حفل التخريج رحب فيها بسمو راعي الحفل، وقال في بدايتها: «إنه لشرف كبير لنا ولأبنائكم الخريجين وأنتم تشملونهم برعايتكم الكريمة، ويزيدنا شرفاً مشاركتكم لنا هذه الفرحة ونحن نقدم لهذا الوطن المعطاء كوكبة جديدة من أبنائه الذين تسلحوا بالعلم والمعرفة والتدريب، وأخوة لهم من أبناء الدول العربية الشقيقة والذين يمثلون الدفعة الـ24 من المرشحين والدفعة الـ24 من الطلبة الجامعيين، والدفعة الثامنة من الطالبات الجامعيات».

بعد ذلك، سلّم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الطالب المرشح عبدالله عبيد خليفة الشامسي سيف الشرف لحصوله على المركز الأول في المجموع العام، والأول في الكفاءة القيادية والمسلك، والأول في التطبيق المهني، كما سلم سموه الجوائز للمتفوقين، فقد تسلم الطالب الجامعي سلطان بن سعيد بن محمد آل نهيان جائزة قائد الاستعراض.

أعقبت ذلك مراسم تسليم علم الكلية من الدفعة الـ24 المتخرجة إلى الدفعة الـ25، ثم عزفت الموسيقى سلام العلم والسلام الوطني، ثم هتف الخريجون بعدها ثلاثاً بحياة صاحب السمو رئيس الدولة. وتلا ذلك شلّة شعرية بعنوان «كلنا خليفة»، للشاعر عوض راشد السبع الكتبي.

وعقب مراسم التخريج سلم وكيل وزارة الداخلية الفريق سيف عبدالله الشعفار الشهادات للخريجين من دفعتي المرشحين والجامعيين الـ24، والجامعيات الثامنة، والدفعة الأولى من طلبة الماجستير في قاعة الاتحاد بالكلية، بحضور عدد من كبار قيادات وضباط وزارة الداخلية وأعضاء وفود الطلبة الخريجين من الدول الشقيقة، وأولياء أمور الخريجين.

يُذكر أن عدد الخريجين بلغ 398 خريجاً وخريجة من المرشحين والجامعيين والجامعيات، والدفعة الأولى من حملة الماجستير، ومن بين المرشحين 10 طلاب من خمس دول عربية شقيقة هم: طالب من دولة الكويت، وثلاثة طلاب من دولة قطر، وطالبان من المملكة الأردنية الهاشمية، وطالبان من الجمهورية اليمنية، ومثلهما من دولة فلسطين.

طباعة