«الأوقاف وشؤون القصّر» تُكرّم أبناءها المتفوّقين

كرّمت مؤسسة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، للسنة السادسة على التوالي، طلابها المتفوّقين في المدارس والجامعات للعام الدراسي 2012/2013 البالغ عددهم هذا 396 قاصراً، من بينهم نعمة علي بن عوض، الحاصلة على نسبة 99% في الثانوية العامة.

جاء ذلك، خلال حفل ضمّ الطلاب المتفوّقين وأمهاتهم أُقيم أول من أمس. وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، طيب الريّس، خلال الحفل الذي أقيم في في جمعية النهضة النسائية بدبي: «أهنئ أبنائي وبناتي المتفوّقين لحصولهم على أعلى الدرجات، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح.. واليوم تُكرّم المؤسسة هذه الفئة المتميزة من أبنائنا المجتهدين، تقديراً لهم على ما يبذلونه من جهد في سبيل التميز والنجاح في حياتهم الدراسية، واعترافًا منّا بجهودهم الطيبة التي يبذلونها في تحصيلهم العلمي لتتحول معارفهم التي نالوها إلى عملٍ مستقبلي يترجم نفعاً للناس والوطن». وأضاف: «إننا في مؤسسة الأوقاف، نؤكد بأننا على العهد ماضون في ما كلفتنا به قيادتنا الرشيدة بأن ننشئ قاصراً مؤهلاً يمارس دوره الفاعل كبقية أقرانه في المجتمع، ويثبت للجميع بأن الظروف الصعبة ليست إلا مصنعاً للعزيمة والشجاعة».

طباعة