أكد أن هدف البعثة إعداد أبناء وبنات الوطن لمواجهة تحديات المستقبل

منصور بن زايد يشهد تكريم خريجي بعثة رئيس الدولة

صورة

شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، حفل تكريم 100 طالب وطالبة، من خريجي بعثة صاحب السمو رئيس الدولة، للطلبة المتميزين علمياً، وحصولهم على تقدير أكاديمي عالٍ من الجامعات العالمية العريقة.

ووزّع سموه خلال الحفل الذي أقيم أمس، في قصر الإمارات، ونظمه مكتب البعثات الدراسية التابع لوزارة شؤون الرئاسة، شهادات التكريم على الخريجين والخريجات، والتقطت صور تذكارية لسموه معهم، كما التقى عدداً من أولياء الأمور وتبادل معهم الأحاديث بشأن الطلاب ودراستهم وفرص عملهم بعد التخرج.

وأكد سموه أن بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للطلبة المتميزين علمياً، تهدف إلى إعداد وتأهيل جيل قيادي من أبناء وبنات الدولة قادر على مواجهة تحديات المستقبل، بالإضافة إلى رفد الدولة بكوادر مواطنة مؤهلة وفق أرفع المستويات العلمية، لمواصلة مسيرة التنمية والبناء التي تنعم بها الدولة، مشيداً بالجهود التي بذلها الطلاب والطالبات للحصول على الدرجات العلمية من أرقى الجامعات، والتحاقهم بسوق العمل في القطاعين الحكومي والخاص، مؤكداً أن القيادة تشجع الطلاب من الجنسين على مواصلة التعليم، ودراسة التخصّصات التي تتفق واهتماماتهم، وتحتاجها مسيرة التنمية في المجالات كافة.

وأثنى سموه على الطلاب الذين تابعوا دراستهم العليا وحصلوا على درجتي الماجستير والدكتوراه، معتبراً أن ذلك يضيف خبرات أكاديمية وعلمية جديدة للتراكم المعرفي، الذي تسعى الإمارات إلى تحقيقه للوصول إلى مجتمع المعرفة.

وقدم سموه الشكر للعاملين في مكتب البعثات الدراسية، لمتابعتهم الطلاب المبتعثين، وتأمين متطلباتهم، مؤكداً مواصلة هذا النهج في ابتعاث الطلاب المتميزين، بما يخدم سياسات الدولة ومنظومة التعليم في الدولة.

من جانبه، أكد رئيس مجلس ادارة مكتب البعثات الدراسية، الدكتور جمال سند السويدي، في تصريحات صحافية على هامش اللقاء، أن هذه البعثة تمثل نموذجاً للتنمية البشرية الحقيقية، مشيراً الى حجم النجاحات التي حققتها بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للطلبة المتميزين علمياً، منذ انطلاقها عام 1999، وأنها تمكنت حتى الآن من تخريج 309 خريجين وخريجات من الكوادر الوطنية المتميزة، الذين حصلوا على شهادات من أرقى الجامعات العالمية في العديد من التخصصات التي تحتاج إليها الدولة.

وأكد الخريج، محمد عتيق الظاهري، أنه حصل على بكالوريوس الاقتصاد من جامعة مينيسوتا الأميركية، وتم تعيينه فور عودته في شركة بروج التابعة لمجموعة شركات أدنوك، مشيراً إلى أن اختياره للبعثة كان بسبب تفوقه في مراحل التعليم العام، وأنه واجه صعوبات اثناء الدراسة بالخارج أهمها اللغة، ولكنه تغلب عليها بالدراسة سنة كاملة للغة قبل الالتحاق بالجامعة.

فيما أشار الخريج، نهيان العامري، إلى أنه حصل على بكالوريوس العلوم السياسية، من جامعة اريزونا الأميركية، وتم تعيينه في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن الدراسة في الخارج علمته الاعتماد على النفس والصبر، ومعايشة تجربة حياة جديدة، لافتاً إلى أن أكثر الصعوبات التي واجهته في الغربة كانت اختلاف العادات والتقاليد بين الإمارات والولايات المتحدة، والتأقلم على الحياة في مجتمع مفتوح، والاندماج وتكوين صدقات مع جنسيات مختلفة من الطلبة.

فيما أوضح الخريج محمد حسن السويدي، أنه درس الهندسة الكيميائية بجامعة اريزونا الأميركية، وتم تعيينه عقب عودته في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وحضر الحفل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، والأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة أحمد محمد الحميري، ومدير مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي، وعدد من كبار المسؤولين وأولياء أمور الخريجين.

طباعة