طعام شهير يحرق الدهون ويعزز الشعور بالشبع.. ويحتوي على كنز من الفيتامينات والمعادن

تغلف الدهون الحشوية الأعضاء الحيوية وتؤدي إلى عدد من الأخطار الرئيسية ومنها المواد الكيميائية التي تطلقها في مجرى الدم. وتشير إحدى الدراسات إلى أن طعام رائع ينتشر في البلدان العربية يمكنه أنه يساعد في عكس تخزين الدهون الحشوية والمساعدة على التخلص منها خلال أسابيع، ألا وهو الحمص، الذي يتميز باحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن.

ويمكن للدهون الحشوية أن تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي والنوبات القلبية لأن المواد التي تطلقها تسبب الالتهابات، وعلى عكس الدهون تحت الجلد فإن الدهون الحشوية تقع في أعماق البطن وتزداد احتمالية حمل الدهون الحشوية مع تقدم العمر.

وشرعت دراسة نشرت في المجلة البريطانية للتغذية في دراسة آثار الحمص الغذائي على السمنة الحشوية ومقاومة الأنسولين لدى الفئران التي تم تغذيتها بنظام غذائي طبيعي أو نظام غذائي عالي الدهون أو نظام غذائي عالي الدهون بالإضافة إلى الحمص على مدى ثمانية أشهر.

وأشارت الدراسة وفق ما ذكرت صحيفة "إكسبريس" إلى أن اختبار تحمل الأنسولين واختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم واختبار إفراز الأنسولين أظهر أن الحمص يحسن بشكل كبير مقاومة الأنسولين ويمنع ارتفاع السكر في الدم بعد الأكل وفرط الأنسولين، وكانت السمنة الحشوية أعلى بكثير في الفئران التي تلقت نظاماً غذائياً عالي الدهون، مقارنة بالقوارض التي اتبعت نظاماً غذائياً عالي الدهون مع الحمص.

وعلاوة على ذلك، مقارنة بمجموعة النظام الغذائي عالي الدهون، أدى الحمص إلى انخفاض بنسبة 45 في المائة في كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وزيادة بنسبة 35 في المائة في كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

وأكدت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن استهلاك البقول يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن عن طريق تعزيز الشبع، وأوضح الباحثون أن حصة واحدة من البقول، مثل الحمص، كل يوم كانت كافية للمساهمة في إنقاص الوزن عن طريق جعل الناس يشعرون بالشبع.

وتعتبر الأطعمة الغنية بالألياف مفيدة لفقدان الوزن لأنها تعزز الشبع لفترات طويلة مما يساعد على التحكم في الشهية.

ونظراً لأن الألياف الموجودة في الحمص قابلة للذوبان، فهي مفيدة بشكل خاص للحفاظ على ميكروبيوم الأمعاء الصحي، وتعد الألياف القابلة للذوبان مفيدة للغاية في تقليل الكوليسترول السيئ من خلال الارتباط بجزيئات LDL داخل الجهاز الهضمي وسحبها خارج الجسم.

وقالت منظمة My Net Diary الصحية: "وجدت دراسة أن النساء اللائي تناولن الحمص بدلاً من الخبز الأبيض، استهلكن سعرات حرارية أقل في وجبتهن التالية".

ومن الفوائد الأخرى للحمص أنه مليء بمجموعة من الفيتامينات والمعادن الرئيسية، بما في ذلك فيتامينات ب والحديد والفوسفور وله تأثير حراري أثناء الهضم، مقارنة بالكربوهيدرات والدهون، وهذا يعني أن الجسم من المحتمل أن يحرق سعرات حرارية أثناء هضمه أكثر مما يحرقه مع بعض المغذيات الأخرى.

طباعة