نقص هذا المعدن في الجسم يزيد شراهتنا للحلويات.. مصادر طبيعية للحصول عليه

وجدت دراسات حديثة إلى أن الذين يعانون من نقص المغنيسيوم سيكونون أكثر عرضة للشراهة نحو الرغبة في تناول الحلويات.

ويقدر الخبراء أن هذه العلاقة الغريبة مرتبطة بدور المغنيسيوم في توازن السكر في الدم، وجدت دراسة حول هذا الموضوع نشرت في في مجلة Nutrients، أن المغنيسيوم يمكن أن يساعد بشكل كبير في موازنة السكر لدى مرضى السكري. بحسب ( healthy.walla)، ووكالة «سبوتنيك».

وعندما تكون مستويات السكر أكثر توازنا، فإنها تقلل «القفزات» في مستويات السكر التي تسبب الضعف والجوع المفاجئ والرغبة الجامحة في تناول وجبة خفيفة.

وفي السنوات الأخيرة، هناك أدلة كثيرة على المساهمة الكبيرة للمغنيسيوم في صحتنا الجيدة بشكل عام. ومن بين أمور أخرى، وجد أنه يسهم في تنظيم ضغط الدم، ويساعد على تقوية العظام، والحفاظ على النبض الطبيعي، ويسهم أيضا في صحة العضلات.

ويعتبر المغنيسيوم الآن مكملا شائعا بين الرياضيين، بعد الدراسات التي وجدت، من بين أمور أخرى أنه يساعد في تحسين الأداء في النشاط البدني.

و يرتبط أحد أسباب فعالية المغنيسيوم في تحسين الأداء الرياضي أيضا بتأثيره على الرغبة الشديدة في تناول الحلويات.

ووجدت دراسة أجريت عام 2014، أن المغنيسيوم يساعد في الحصول على المزيد من السكر من مجرى الدم إلى العضلات بينما يزيل المزيد من أحماض اللاكتيك التي تسبب آلاما وضعفا في العضلات بعد التمرين.

وهناك أدلة تثبت أن المغنيسيوم يمكن أن يساعد في محاربة الاكتئاب. وجدت إحدى الدراسات، على سبيل المثال، أن 450 ملغم من المغنيسيوم في الاستهلاك اليومي ساعد في تقليل أعراض الاكتئاب مع تأثير مماثل لتأثير الأدوية المعروفة في هذا المجال.

مصادر المنغنيسيوم

 تحتوي 100 غرام من الشوكولاتة الداكنة على نحو 33 % من الكمية اليومية الموصى بها من المغنيسوم.

 حفنة من الكاجو أو اللوز توفر نحو 25%من الكمية الموصى بها وسيوفر 200 غرام من الأفوكادو 15%.

 تحتوي الأسماك مثل السلمون والماكريل وكذلك السبانخ والكينوا والفول وأوراق البنجر على كمية جيدة من المغنيسيوم وستضمن وصولك إلى الحصة اليومية التي تحتاجها.

طباعة