أميركا ستعلن 23 حالة انقراض لطيور وأسماك..تغير المناخ سيدمر العالم

ذكرت هيئة الأسماك والحياة البرية الأميركية أنها ستعلن عن 23 حالة انقراض لطيور وأسماك مع استمرار تبعات تغير المناخ الذي قد يساهم بتدمير العالم وموائله. وحذر الخبراء من أن تغير المناخ، إضافة إلى الضغوط الأخرى، يمكنها أن تجعل حالات اختفاء الطيور والأسماك أكثر شيوعاً، مثل ارتفاع درجة حرارة الكوكب الذي يزيد من الأخطار التي تواجه النباتات والحياة البرية المعرضة للخطر. بحسب موقع " دوتشي فيلا" الألماني.

وأوضح خبراء أنها خطوة نادرة لمسؤولي الحياة البرية أن يتم التخلي عن الأمل في نبات أو حيوان، لكن الوكالة الحكومية  قالت إنها استنفذت الجهود للعثور على تلك الأنواع الـ 23.

وقد يكون أكثر الأنواع المنقرضة  شهرة في الآونة الأخيرة هو نقار الخشب الأميركي ذو المنقار العاجي، وهو طائر مذهل كان موطنه الأصلي جنوب شرق الولايات المتحدة، ولكن لم يتم تأكيد رؤيته في البلاد منذ عام 1944.

وقال جون فيتزباتريك، عالم الأحياء المتخصص في مجال الطيور بجامعة كورنيل بالولايات المتحدة: "يتم كسب القليل وضياع الكثير" بوضع الحيوانات على قائمة الانقراض.

وأضاف "أن وضع هذا الطائر الشهير المميز على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض، قد حافظ على اهتمام الدول به، ويجعل الولايات تفكر في إدارة الموائل إذا كانت لا تزال موجودة". .

كان يُعتقد أن جميع الأنواع الـ 23 لديها فرصة للبقاء على قيد الحياة عندما تم وضعها على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض، غير أن التلوث، وقطع الأشجار، والصيد الجائر، والأنواع الغازية جعلت إمكانية تغير الوضع ضئيلاً.

وتم التعرف على أنواع أخرى مثل الخنزير المسطح، وهو بلح البحر في المياه العذبة في جنوب شرق الولايات المتحدة، في البرية بضع مرات فقط ولم يسبق رؤيته مرة أخرى، مما يعني أنه بحلول الوقت الذي حصلوا فيه على اسم كانوا يتلاشى من الوجود.

وتم توثيق ما يقرب من 900 نوعاً على أنها انقرضت عالميا. ويُعتقد أن العدد الفعلي أعلى من ذلك بكثير لأن البعض لم يحدد رسمياً، ويحذر العديد من العلماء من أن الأرض في "أزمة انقراض" مع اختفاء النباتات والحيوانات مع ارتفاع درجات حرارة الكوكب.

طباعة