العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متوتر ولا تستطيع التحكم في الأفكار السلبية.. جرّب وصفة البروفيسور الألماني

    التنزه في أحضان الطبيعة يتمتع بتأثير إيجابي على الصحة. د.ب.أ

    نصح أخصائي الطب الباطني البروفيسور الألماني أندرياس ميكالسين بالحرص على التنزه في أحضان الطبيعة، مشيراً إلى فوائد التنزه الكثيرة بالنسبة للجسد والنفس على حد سواء.

    وأوضح أن نتائج دراسة كندية أظهرت أن التنزه في أحضان الطبيعة لمدة 20 دقيقة يتمتع بتأثير إيجابي على الصحة؛ حيث يهدأ النبض وينخفض ضغط الدم ومستوى التوتر، بينما يتم تنشيط جهاز المناعة.

    ويسري الدم بصورة أفضل في مناطق المخ المسؤولة عن الشعور بالاسترخاء والهدوء النفسي، كما تعد المساحات الخضراء مفيدة على وجه الخصوص للأشخاص الذين تكون قدرة المخ لديهم على التحكم في الأفكار السلبية محدودة.

    وبالإضافة إلى ذلك، أثبتت الدراسات أن سكان المدن يتعاطون مع التوتر النفسي بصورة سيئة مقارنة بسكان الريف؛ إذ يرتفع لديهم خطر الإصابة بالاكتئاب والفُصام (الشيزوفرينيا) واضطرابات الخوف والقلق.

    وبالنسبة للأطفال، فإن الدراسات أظهرت أن التنزه في أحضان الطبيعة يسهم في التخفيف من حدة المتاعب لدى الأطفال المصابين بفرط النشاط ونقص الانتباه.

    كما أظهرت نتائج الدراسات أن الأطفال، الذين يعيشون في بيئة محاطة بالمسطحات الخضراء، يتمتعون بقدرة أكبر على مواجهة المواقف الحياتية المسببة للتوتر النفسي.

    ولتحقيق الاستفادة المرجوة ينصح البروفيسور ميكالسين بالمواظبة على التنزه في أحضان الطبيعة بمعدل لا يقل عن ساعتين ونصف الساعة في الأسبوع.

    طباعة