العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «فورتنايت» و«ليغ أو ليجيندز» و«أنيمال كروسينغ»

    دور أزياء عالمية.. من الواقع إلى العوالم الافتراضية وألعابها

    صورة

    في عالم تتوّج فيه التكنولوجيا مصدراً أساسياً لرفاهية الحياة، ومع ما جلبه العام الماضي من تغييرات شديدة في العادات والسلوكيات اليومية، سواء من شهور طويلة في العزلة المنزلية، أو العمل والتسوق عن بُعد، والتركيز الشديد على ما يمكن أن تقدمه التقنيات الرقمية الذكية لتحسين تفاصيل اليوم، كان لابد من أن تتحول مختلف قطاعات الأعمال إلى الاعتماد شبه الكلي على الذكاء الاصطناعي، ومن ضمنها الموضة.

    للموضة قدرتها على أن تكون المرآة التي تعكس توجه العالم والمجتمع والشارع، فالمتابع لتغيرات الموضة وتوجهاتها قادر على قراءة اتجاه العالم ككل، ومن أهم هذه التغييرات هي عوالم الواقع الافتراضي، التي بدت تغزو عالمنا الحقيقي، وتجعلنا نعيش حياة افتراضية كاملة، من أريكة غرفة المعيشة، وهو الأمر الذي جعل دور الأزياء العالمية تدخل هذا المجال، وتقرر أن تكون مكانها الخاص، وأزياءها المخصصة حصرياً لشخصيات المستخدمين الافتراضية أو ما يعرف باسم «أفاتار»، إضافة إلى تطوير تجربة التسوق، من خلال الاعتماد على تقنيات البعد الثلاثي، والواقع المعزز، أو التعرف عبر هذه التقنيات إلى المجموعات الجديدة المطروحة، وغيرها الكثير.

    تنتشر بشدة تطبيقات وألعاب العوالم الافتراضية، مثل «روبلوكس»، و«فورتنايت»، و«أنيمال كروسنغ»، التي يمكن للمرء أن يسجل فيها، ويكون فيها شخصياته الخاصة، وابتكار ما يرغب به، الأمر الذي يحمل في طياته الكثير من المخاطر، خصوصاً على الأجيال الشابة، إلا أنها في الوقت ذاته ولكثرة ما تحتله من اهتمام وانتشار بين الأجيال الشابة، فقد أصبحت أيضاً من أهم توجهات العلامات التجارية.

    «هوت كوتور» رقمي

    فعلى سبيل المثال، قامت لعبة «فورتنايت»، التي يبلغ عدد مستخدميها نحو 350 مليون لاعب في مايو من العام الماضي، وبحسب موقع «فوربس»، من إقامة حفل حمل اسم «فورتنايت بارتي رويال»، والذي كان حفلاً موسيقياً افتراضياً أقامته شخصيات شهيرة في مجال إنتاج الموسيقى الإلكترونية، وهم ستيف أوكي، وديدمو5، وديلون فرانسيس، كما استطاعت أشهر شخصيات اللعبة أو ما يعرف باسم سكنز أو Skins من إلهام «موضة شارع رقمية» صممتها شركة كارلينغ الاسكندنافية، بينما أقامت لعبة «أنيمال كروسنغ» أول عرض أزياء افتراضي لها شاركت فيه شخصياتها بمجموعة موسمية من الأزياء، التي صممتها دور أزياء عالمية مثل «لوي»، و«برادا»، و«GmbH».

    تعتبر «ديور»، و«لويس فيتون»، و«غوتشي»، و«بربري»، و«كلوي»، من أهم دور الأزياء التي استطاعت أن تحصل على التفاعل المطلوب من قبل مستخدمي هذه الممالك الافتراضية، في محاولة للوصول لأكبر عدد ممكن من الأفراد، وتوسيع نطاقهم وانتشارهم، فعلى سبيل المثال نجحت «ديور» في جعل مجموعة مختارة من الأفراد من أخذ فكرة حول مجموعتهم الجديدة من خلال نظارة الواقع المعزز الخاصة بهم، بينما قامت «بربري» في أحد متاجرها في الصين بإحياء تجربة افتراضية مميزة، امتزجت مع تفاعل متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما كان له صدى كبير، بحسب موقع «جينغ ديلي».

    أزياء وألعاب فيديو

    وقبيل إلغاء التعاون بين دار الأزياء البريطانية «بربري» وشركة تطوير ألعاب الفيديو الصينية «تينسنت غيمز» أطلقت الدار بعض التصاميم الخاصة بلعبة «أونور أوف كينغز»، حيث ذكرت الدار في بيان صحافي لها أن «طرح منتجات افتراضية عبر بيئة قائمة وموجودة فعلاً في لعبة فيديو يوفر تجربة فردية خاصة تتوازى وأسلوب الحياة الخاص بالمستخدمين داخل اللعبة».

    ولا تعتبر هذه التجربة الأولى للدار في عالم ألعاب الفيديو، ومحاولة إيجاد طرق ناجحة للوصول لدائرة ديموغرافية شابة، حيث قامت في أكتوبر 2019 بإصدار لعبتها الخاصة التي سميت «بي باونس»، ولاحقاً لعبة «راتبيري» في ديسمبر من العام نفسه، ولعبة «بي سيرف» في يوليو من العام الماضي.

    دخلت دار الأزياء الفرنسية «لوي فيتون» أيضاً عالم ألعاب الفيديو، والعوالم الافتراضية المعززة، وذلك من خلال تصميم أزياء افتراضية خاصة بلعبة «ليغ أوف ليجيندز»، بالإضافة إلى صندوق الكأس الخاص بالنهائيات الرقمية السنوية الخاصة باللعبة.

    «مستر أو» لـ«لوريال»

    لم يتوقف الزحف نحو العوالم الافتراضية عند الأزياء فقط، حيث أطلقت مجموعة «لوريال» الفرنسية بحسب موقع «بزنس أوف فاشن»، في مارس الماضي، شخصية كرتونية افتراضية ثنائية الأبعاد أطلقت عليها اسم «مستر أو»، وهو رجل أعمال فرنسي - صيني وسيم، عمره 24 عاماً، محب للبيئة، ويعمل في مجال صناعة العناية بالجمال.

    تجربة تسوّق

    طوّر العديد من الشركات أنظمة روبوتية ذكية تعين على تحقيق تجربة تسوّق ناجحة دون الحاجة للخروج إلى التسوق، سواء من خلال تصوير رقمي شخصي يعين على أخذ القياسات وتجربة الملابس عبر التطبيق، أو من خلال الإجابة عن مجموعة محددة من الأسئلة التي تعين التطبيق على تحديد قياسات الجسم وشكله، ومراقبة تفضيلات المتسوق للمساعدة في تقديم الأنسب له.

    بينما تطور شركات أخرى تجمع خبرات في مجال الموضة والتقنيات الرقمية عوالم افتراضية ذات طبيعة تفاعلية عبر «التواصل الاجتماعي»، تسمح للمستخدمين بخلق شخصيات «أفاتار» خاصة بهم واختيار الأزياء الخاصة بهم من العلامات التجارية الراقية، والسماح بأن يكون لهذه الشخصيات قدرات تواصل تفاعلية مع بقية المستخدمين.

    بيئة

    المهتمون بالبيئة يجدون في هذا التوجه الافتراضي الجديد أو الأزياء الرقمية، ميزة تعين على تقليل التلوث البيئي، والتقليل من استغلال الموارد الطبيعية، فبالرغم من أن هنالك العديد ممن يفضلون ابتياع القطع المستعملة، أو تلك المعاد تدويرها، أو الأخرى ذات الطبيعة المستدامة، إلا أن البعض يجد في الموضة الرقمية بديلاً آخر.

    وبحسب موقع «فوربس» فإن صناعة الموضة تنتج 20% من إجمالي مياه الصرف الصحي العالمية، و10% من إجمالي الانبعاثات.

    • تطوّر شركات تجمع خبرات في مجال الموضة والتقنيات الرقمية عوالم افتراضية ذات طبيعة تفاعلية عبر «التواصل الاجتماعي».

    • عوالم الواقع الافتراضي تغزو عالمنا الحقيقي، وتجعلنا نعيش حياة افتراضية كاملة، من أريكة غرفة المعيشة.

    • لم يتوقف الزحف نحو العوالم الافتراضية عند الأزياء فقط، بل شمل ابتكار شخصيات كرتونية افتراضية.

    طباعة