الفحص الدوري كل 6 أشهر ضروري للمرضى

السكري.. خطر على الأسنان أيضاً

قال المركز الاتحادي الألماني للتوعية الصحية إن داء السكري يهاجم الأسنان أيضاً، إذ إنه يتسبب في عدم إمداد الأوردة الموجودة في اللثة بالدم على نحو كافٍ، ما يؤدي إلى فقدان الأنسجة القدرة على التصدي للبكتيريا بشكل سليم، ومن ثمّ يواجه المريض خطر الإصابة بأمراض عدة، من بينها التهاب دواعم السن.

وأضاف المركز الألماني أن السكري يتسبب أيضاً في الحد من كمية اللعاب بالفم، ما يؤدي إلى جفافه، ما يُزيد من خطر تعرض مينا الأسنان للتسوس، لاسيما في منطقة عنق السن؛ إذ يُمكن للبكتيريا مهاجمتها في هذه الظروف بشكل أسرع، ولتجنب ذلك يوصي المركز مرضى السكري بمضغ العلكة الخالية من السكر، إذ يعمل ذلك على تحفيز سريان اللعاب في الفم، ما يؤدي إلى تخفيف الأحماض، التي تتكوّن منها البكتيريا المؤدية للتسوس.

وبشكل عام ينبغي أن يخضع مرضى السكري لفحص دوري لدى طبيب الأسنان كل ستة أشهر، مع مراعاة إطلاع الطبيب على طبيعة مرضهم.

وبطبيعة الحال يتعين على مرضى السكري أيضاً الالتزام باشتراطات النظافة والرعاية الصحية وضبط معدلات السكر بالدم لديهم على الدوام، مع مراعاة استشارة الطبيب على الفور بمجرد الإصابة بالتهابات أو نزيف في اللثة.


- مضغ العلكة الخالية من السكر يحفز سريان اللعاب، ما يؤدي إلى تخفيف الأحماض التي تتكوّن منها البكتيريا المؤدية للتسوس.

طباعة