مشكلات الأوعية الدموية تحول دون وصول الأوكسجين إلى المخ

للوقاية من الزهايمر.. حافطوا على صحة قلوبكم

الزهايمر مرض تحللي عصبي مزمن. ■ د.ب.أ

أفاد خبراء في مبادرة أبحاث الزهايمر الألمانية بأن مشكلات القلب والأوعية الدموية ترفع خطر الإصابة بالزهايمر، معللة ذلك بأن مشكلات القلب والأوعية الدموية تحول دون وصول الأوكسجين والعناصر المغذية إلى المخ بشكل سليم.

لذا شدّدت المبادرة على ضرورة إجراء فحوص منتظمة لضغط الدم وقيم الكوليسترول ومعدلات نظم القلب لاكتشاف المتاعب وعلاجها في الوقت المناسب.

وأوضحت المبادرة أن الزهايمر هو مرض تحللي عصبي مزمن، عادة ما يبدأ بطيئاً ويصبح أسوأ تدريجياً مع مرور الوقت. وفي المعتاد يبدأ الزهايمر بحدوث صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة، ومع تقدم المرض تظهر أعراض تتمثل في مشكلات اللغة، والتوهان، وتقلبات المزاج، وتراجع الدوافع، وعدم القدرة على العناية بالنفس، ومشكلات سلوكية.

ومع تدهور حالة الشخص، غالباً ما ينسحب المريض من بيئة الأسرة والمجتمع. وتدريجياً يفقد وظائفه الجسمية، ما يؤدي في النهاية إلى الوفاة. وللوقاية من الزهايمر تنصح المبادرة بالحفاظ على صحة القلب باتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية الغنية بالخضراوات والفواكه الطازجة والإقلال من الأملاح والدهون والإقلاع عن الخمر والتدخين. ومن المهم أيضاً المواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الفكرية المختلفة كالقراءة وحل لغز الكلمات المتقاطعة والسودوكو ولعب الشطرنج والعزف على الآلات الموسيقية، بالإضافة إلى الحفاظ على التواصل الاجتماعي.


من المهم المواظبة على الرياضة والأنشطة الفكرية كالقراءة.

طباعة