«ذا غيفينغ موفمينت» تنتج تصاميم اعتماداً على زجاجات مياه وخيزران عضوي

أزياء بمفاهيم الاستدامة ومعايير العمل الأخلاقية في الإمارات

لعالم الموضة والجمال قدرة على التغير السريع، الأمر الذي تحركه خيوط هذه الصناعة العالمية من جهة، والصيحات التي تنتشر كالحمى على منصات التواصل الاجتماعي، وقوة تأثير الشباب في تغيير كل ذلك بحسب ما يراه مناسباً من جهة أخرى، ومن كل هذه الفوضى الممتعة، تقدم هذه الصفحة نظرة نقدية وانتقائية سريعة لما يمكن أن يتناسب والمرأة الخليجية خصوصاً، والعربية عموماً.

ندى الزرعوني

nali@ey.ae


تقدم علامة «ذا غيفينغ موفمينت» المنطلقة من الإمارات، مفهوماً فريداً يهدف إلى إحداث بصمة واضحة في قطاع الأزياء على مستوى المنطقة، وتسعى العلامة إلى تعزيز مستويات الاستهلاك الواعي عبر توفير منتجات مستدامة تراعي معايير العمل الأخلاقية، وبالاعتماد على مبادئ خمسة هي: التأثير الإيجابي، والاستدامة، والعصرية، والنظرة المستقبلية، ومعايير العمل الأخلاقية في الدولة.

وتتبنى العلامة مفهوم الاستدامة وتطوير تصاميم بمفهوم صديق للبيئة، مثل الاعتماد على الملابس المصنوعة من قماش خاص تم تطويره من زجاجات المياه المعاد تدويرها والخيزران. وستضمّ المجموعة الجديدة تشكيلة من الملابس الرياضية لكلا الجنسين.

التأثير الإيجابي

تؤمن العلامة التجارية الوليدة بأن لا قيمة لأي عمل ما لم يحمل غاية إنسانية، لذا تعتبر الأثر الإيجابي والأهداف النبيلة من أبرز قيمها الأساسية، كما تقدر العلامة أهمية العمل الجاد والرعاية المخلصة ورد الجميل للمجتمع، حيث تعاونت مع مؤسسة «هارموني هاوس» المحلية المستقلة وغير الربحية، والمنظمة الخيرية العالمية «دبي العطاء»، وسيتم التبرع بإيرادات بيع كل قطعة من التشكيلة لتمويل المشاريع المخصصة لتحسين حياة الأطفال المحرومين، وتلبية احتياجاتهم البدنية والفكرية والعاطفية من خلال توفير التعليم المجاني والغذاء والملابس والرعاية الطبية لهم.

الاستدامة

قضى العاملون في «ذا غيفينغ موفمينت» أكثر من ستة أشهر لتصنيع أقمشة «ريلون» و«ريبولي» المستدامة والخاصة بالعلامة، وهي أقمشة فريدة لا تشبه غيرها في السوق اليوم، كما يتم تصنيع هذه الأقمشة باستخدام زجاجات مياه معاد تدويرها بعد الاستهلاك والخيزران العضوي، الذي تتم معالجته لمنحه أفضل درجات النعومة.

وتمتاز هذه الأقمشة بقدرتها على امتصاص العرق، وقابليتها للتمدد، وبخفة وزنها والسماح بمرور الهواء عبرها. وترسيخاً لقيم الشفافية والنزاهة، تم تزويد كل قطعة في تشكيلة الملابس بشعار يوضح عدد زجاجات المياه المستعملة في إنتاج القطعة.

وبطبيعة الحال، لا تعتمد العلامة على البلاستيك في تغليف الملابس ضمن تشكيلتها الجديدة، إذ قام فريق العمل بابتكار مواد بديلة مصنوعة بالكامل من النشاء النباتي وتتميز بقابلية التحلل البيولوجي خلال أشهر، كما يمكن إعادة استخدام مواد التغليف، حيث تمت إضافة سحاب قابل للإغلاق لكل كيس، ما يتيح للعملاء استخدامه لأمور أخرى كتوضيب الملابس وأدوات المكياج.

العصرية

لا تتمحور قيم العلامة حول تبني المعايير المستدامة فحسب، حيث تراعي التوجهات العصرية الرائجة، لتمكن العملاء من مواكبة أحدث صيحات الموضة، بالإضافة إلى اتخاذ قرارات شراء واعية وصديقة للبيئة. وتم تصميم قطع التشكيلة لتناسب أسلوب الحياة العملية السائد، حيث يمكن ارتداؤها في ظروف ومناسبات مختلفة، إضافة إلى أنها تصلح لكلا الجنسين.

كما تتبنى العلامة مفهوم الشمولية وتتوجه لجميع عملائها في الشرق الأوسط، ما دفع فريق العمل لتقديم تصاميم محتشمة من السترات والقمصان مع حجاب عملي وتنانير يمكن ارتداؤها فوق السراويل الضيقة، كما تقدم العلامة سروال «تيك بانت» كبديل للسراويل الضيقة، والذي تسمح بمواكبة الموضة وارتداء ملابس محتشمة في آن معاً.

النظرة المستقبلية

إلى جانب تصنيع أقمشة مبتكرة ومتطورة لتصميم ملابس رياضية رائدة في السوق، تسعى «ذا غيفينغ موفمينت» إلى تبني نظرة مستقبلية من خلال الاهتمام بكل التفاصيل، وتبرز الجوانب الجمالية للقطع من خلال ألوان النيون الهادئة والألوان المعدنية كإحدى ركائزها الأساسية خلال عملية التصميم.

معايير العمل الأخلاقية

تواصل «ذا غيفينغ موفمينت» ترسيخ التزامها بقيم الشفافية، حيث يتم تصنيع كل القطع وفق معايير العمل الأخلاقية في الإمارات وإنتاجها بكميات محدودة مع وسم كل قطعة برقم متسلسل. وتفخر العلامة بتصنيع جميع ملابسها بشكل مسؤول داخل الدولة، وذلك ضمن ورشة تراعي المعايير المذكورة.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


- لا قيمة لأي عمل ما لم يحمل غاية إنسانية.

- أقمشة تمتاز بامتصاص العرق، وقابلية التمدد، وخفة الوزن، والسماح بمرور الهواء.

- سيتم التبرع بإيرادات بيع كل قطعة لتمويل المشاريع المخصصة لتحسين حياة الأطفال المحرومين.

 

 

طباعة