«كوفيد-19» يحيّر أنطمة الذكاء الاصطناعي.. السلوك البشري تغيّر

جائحة «كورونا» أثرت في قدرة نظام تعلم الآلة المبرمج على فهم سلوكنا عبر الإنترنت. أرشيفية

أثرت الفوضى والغموض المحيط بجائحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) في ضحية غير متوقعة، وهي قدرة نظام تعلم الآلة المبرمج على فهم سلوكنا عبر الإنترنت.

ونشرت مجلة «إم آي تي تكنولوجي ريفيو» أن الخوارزميات التي تقترح المنتجات على المستهلك تجد صعوبة كبيرة في تفسير نمط حياتنا الجديد، فعلى الرغم من أن أدوات تعلم الآلة صممت لتقبل معلومات جديدة باستمرار، لكنها ليست روبوتية إلى درجة تمكنها من التأقلم مع هذه التغيّرات الهائلة.

وقالت المجلة إن الشركات التي تكشف عمليات تزوير بطاقات الائتمان عملت على تعديل استراتيجيتها لتأخذ بالحسبان التزايد المفاجئ في شراء معدات الحدائق وأدوات التصليح. إذ لاحظ رجل أعمال أن منظومة الذكاء الاصطناعي لديه تشتري أسهماً لا تتوافق مع الأسهم المطلوبة في السوق، وذلك لتأثرها بالنبرة السلبية العامة في وسائل التواصل الجماعي. ونقل «مرصد المستقبل»، التابع لمؤسسة دبي للمستقبل عن المدير التنفيذي لشركة «نازل الاستشارية» في خوارزميات التسويق للمجلة، ريل كلاين، قوله: «الوضع الحالي في تقلب مستمر، فبعد أن تسارع الطلب على أوراق الحمام، خلال الأسبوع الماضي، يبدو أن الجميع يريد هذا الأسبوع شراء ألعاب الألغاز والمعدات الرياضية».

وتوجه بعض الشركات طاقاتها وإمكاناتها كي تغيّر خوارزمياتها يدوياً، في المقابل، ترى شركات أخرى في هذه الجائحة فرصة مهمة لتطوير ذاتها.

 

 

طباعة