علماء: «كورونا» انتشر قبل أشهر من ملاحظتنا له

تؤيد الطفرات التي حددها الباحثون بقوة الفرضية القائلة بأن الفيروسات بدأت في إصابة الناس أواخر عام 2019. أرشيفية

لم تؤكد الحكومة الأميركية، رسمياً، تسجيل أول حالة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حتى 21 يناير، لكن الأبحاث الجينية الجديدة تشير إلى أن الفيروس قد انتشر قبل أشهر من ذلك، ويتطابق هذا والجدول الزمني الجديد، وفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، ولكن من الصعب التأكد من اليوم أو حتى الشهر بالضبط الذي وصل فيه الفيروس إلى الولايات المتحدة.

وقال فرانسوا بالوكس، عالم الوراثة بجامعة لندن لشبكة «سي إن إن»: «لا جدوى من البحث عن أول حالة وصلت إلى الولايات المتحدة الأميركية، لوجود كثير من الحالات من هذا النوع».

ونشر بالوكس بحثاً عن التنوع الوراثي والطفرات في فيروس كورونا المستجد، بمجلة «إنفيكشين-جينيتيكس آند إيفولوشن»، في الخامس من مايو، وتشير الدراسة إلى أن طفرات متعددة أثرت في المادة الوراثية للفيروس، وحولته إلى شكل أكثر ضراوة.

وخلصت الدراسة، بحسب «مرصد المستقبل»، التابع لمؤسسة دبي للمستقبل، إلى أنه من المتوقع حدوث طفرات عند استنساخ الفيروسات لنفسها داخل خلايا المضيف. وتؤيد الطفرات التي حددها الباحثون، بقوة، الفرضية القائلة بأن الفيروسات بدأت في إصابة الناس أواخر عام 2019، وقال بالوكس: «يتغير الفيروس باستمرار، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الفيروس يزداد سوءاً». وتؤكد الدراسة أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قد وصل إلى الولايات المتحدة وأوروبا، قبل وقت طويل من الوقت الذي حددته التقارير الرسمية. وتؤكد، أيضاً، أن الفيروس انتقل إلى البشر أواخر عام 2019، ما يعني عدم صحة الأقوال التي تدعي إمكانية أن يتطور بين البشر ما يدعى مناعة القطيع.

وقال بالوكس: «تستبعد نتائج هذه الدراسة أي سيناريو يفترض أن الفيروس أصاب البشر، قبل وقت طويل، وانتشر بين نسبة كبيرة من السكان».

طباعة