الدراسات العلمية حول الفيروس تتوالى

ماذا في دم الرجال يجعلهم أكثر عرضة لـ «كورونا»

باحثون وجدوا أن الرجال لديهم مستويات أكبر في الدم من الإنزيم الذي يساعد الفيروس على إصابة الخلايا. أ.ف.ب

تتوالى الدراسات العلمية عن فيروس كورونا المستجد، ومحاولات العثور على علاج أو لقاحات لمرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس.

وفي ما يلي دراسات جديدة عن الفيروس، نشرت في مجلات علمية ومواقع مختلفة.

قد تساعد دراسة أجريت في 11 بلداً أوروبياً على تفسير تقارير تفيد بأن الرجال أكثر عرضة على ما يبدو من النساء لهجوم فيروس كورونا المستجد، وأنه يكون أشرس لديهم بكثير. ووجد الباحثون أن الرجال لديهم مستويات أكبر في الدم من الإنزيم الذي يساعد الفيروس على إصابة الخلايا. ووجد الباحثون في ورقة، نشرت أول من أمس، في المجلة الأوروبية للقلب أن المستويات الأعلى من الإنزيم-2 المحول للأنجيوتنسين (إيه.سي.إي2) في دم الرجال قد تعني أن أعضاءهم لديها «مستقبلات» أكبر لهذا الإنزيم الذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا.

إضافة الإنترفيرون

أفادت تجربة محدودة أجريت على عينة عشوائية في ستة مستشفيات في هونغ كونغ أن إضافة إنترفيرون-بيتا إلى مزيج من عقاقير لوبينافير وريتونافير وريبافيرين المضادة للفيروسات قد يساعد في تخفيف الأعراض أو تقليص مدة الإقامة في المستشفيات للمرضى المصابين بمرض كوفيد-19 الذين تكون إصابتهم خفيفة أو متوسطة.

وذكر الباحثون في مجلة «لانسيت» يوم الأحد الماضي أن الوقت الذي استغرقه نصف المرضى على الأقل كي تثبت الاختبارات تحول إصاباتهم بالفيروس من إيجابية إلى سلبية كان سبعة أيام بإضافة الإنترفيرون مقابل 12 يوماً دون إضافته. وأضافوا أن توليفة العقاقير التي تشتمل على الإنترفيرون «خففت أيضاً الأعراض تماماً خلال أربعة أيام».

أعراض شديدة

أفادت دراسة أولية في بريطانيا بأن النساء الحوامل لسن أكثر عرضة من غيرهن بالإصابة بأعراض شديدة من أعراض مرض كوفيد-19، غير أنه إذا حدث وأصيبت حوامل بأعراض خطيرة فإن ذلك يكون عادة في المراحل الأخيرة من الحمل. ووجدت الدراسة التي نشرت أول من أمس على موقع «ميداركايف» الإلكتروني لكنها لم تراجع بعد، أن أقل من 0.5% من كل الحوامل تلقين علاجاً من كوفيد-19 في المستشفى وأن 10% فقط منهن كن بحاجة لرعاية مركزة. ووجدت الدراسة أيضا أن معظم الحوامل اللاتي دخلن المستشفى تخطين الشهر السادس من الحمل.

مخاطر أكبر

وجدت دراسة من السويد أن الحوامل هناك يواجهن مخاطر أكبر فيما يبدو. وأظهرت بيانات من السجل الوطني السويدي نشرت يوم الأحد الماضي في مجلة سويدية طبية أن عدد الحوامل المصابات بالفيروس اللاتي يحتجن إلى رعاية مركزة يزيد خمس مرات عن عدد المصابات غير الحوامل ممن هن في نفس العمر. ولذا لا ينبغي التقليل من خطر الإصابة بمرض كوفيد-19 في الحمل.

طباعة