يحذرن من المشروبات الغازية.. خبيرات تغذية: رمضان فرصة لتخفيف الوزن

أكدت طبيبات وخبيرات تغذية أن شهر رمضان المبارك يعد فرصة ثمينة لتغيير العادات الغذائية السيئة، وتخفيف الوزن للوقاية من الأمراض، والحصول على حياة أفضل وأكثر صحة.

وقالت أخصائية التغذية بمركز الزعفرانة للتشخيص والفحص الدائم بأبوظبي،  الدكتورة خولة الحوسني، إن اعتماد نمط حياة صحي ومتوازن وممارسة نشاط حركي يساعد في تخفيف وإنقاص الوزن، ويجدد نشاط خلايا الجسم، ويساهم في منع وتقليل الإصابة بأمراض، مشيرة إلى أن الأغذية الصحيّة تساعد في تنظيم النوم والتقليل من الأرق واضطرابات النوم.

وأكدت الحوسني لوكالة أنباء الإمارات (وام) أن شهر رمضان فرصة ثمينة لتبني نظام حياة صحي يساعد في تخفيف وزن الجسم، وضبط مستوى السكر في الدم، مشددة على أهمية ممارسة الرياضة بعد الإفطار بساعتين للمساعدة على الهضم ولمنع تراكم الدهون في الجسم‏، فضلاً عن اتباع نظام غذائي متوازن طيلة أيام السنة وليس فقط خلال رمضان.

وأوضحت أن النظام الغذائي خلال الشهر الفضيل يجب أن يكون صحياً ومتوازناً ومتكاملاً من خلال تناول منتجات من جميع المجموعات الغذائية الأساسية، إضافة إلى المعادن والفيتامنات والماء .

وعن الآثار السلبية لتناول المشروبات الغازية، أضافت أن الصائم يستهلك المشروبات الغازية ظناً منه أنها تساعده على هضم طعام الإفطار، ولكنها تسبب عسراً في الهضم من خلال تعطيل دور إنزيمات الهضم واحتوائها على كمية عالية من السكريات والملونات التي تؤدي للسمنة وزيادة الوزن وهشاشة العظام. واعتبرت أن من أهم الفوائد الصحية والغذائية خلال الشهر الكريم إراحة المعدة والجهاز الهضمي وتخفيف ضغط الدم والسمنة والسكري والكولسترول.

من جهتها، قالت مديرة إدارة التغذية المجتمعية بمستشفى توام، خبيرة التغذية ندى زهير الأديب إن الطعام الصحي يساعد في تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة وأنواع معينة من السرطانات.

وحول أفضل طريقة لحصول الجسم على العناصر التي يحتاج إليها خلال الصيام، أكدت على اتباع الطبق الصحي من خلال المجموعات الغذائية الخمس التي تشكل اللبنات الأساسية لنظام غذائي صحي يبدأ ببناء طبق صحي، والتحكم في نسبة جيدة بالأطعمة المناسبة بالكميات المناسبة، لافتة إلى أهمية تناول وجبة خفيفة بعد صلاة المغرب والإكثار من شرب الماء كلما أمكن ذلك وممارسة الرياضة.

ونصحت ببدء الإفطار بالتمر والماء ثم صلاة المغرب لإعطاء فرصة للمعدة للتهيئة للإفطار وشرب الماء طيلة فترة الإفطار، وعدم الإكثار من السهر في رمضان.

وعن صيام مرضى السكري خلال شهر رمضان والمضاعفات المُحتملة لهم، قالت الدكتورة موزه محمد حسن السويدي، إنه يمكن لمرضى السكري صيام شهر رمضان المبارك ولكن حسب نوع السكري الذي عند المريض هل هو النوع الأول أو من النوع الثاني، وكذلك حالة المريض الصحية، ويجب مراجعة الطبيب الذي يقرر هل المريض يستطيع الصيام أم لا.

وأضافت أن التغذية السليمة لمرضى السكري خلال شهر رمضان يجب أن تكون قليلة الدهون والنشويات والسكريات وغنية بالالياف، ويجب أن تكون ثلاث إلى أربع وجبات في اليوم وتكون صغيرة تحتوي على جميع العناصر المجموعات الغذائية بجانب شرب كمية كافية من الماء وممارسة الرياضة، منوهة بضرورة أن يجري مريض السكري الفحص اليومي بشكل دوري لقياس نسبة السكر في الدم، وزيارة الطبيب بشكل دوري.

طباعة