صح- خطأ.. التسوّق الخاطئ يسبب زيادة الوزن

ميساء مراد: «التسوّق في رمضان أثناء النهار، يدفع إلى شراء ما لا نحتاجه، وما هو غير صحي».

كثيرة هي العادات الغذائية والحياتية الخاطئة التي يمارسها الناس، خلال شهر رمضان الكريم، بسبب المعلومات غير الصحيحة التي تم تكريسها وتناقلها في ما بينهم. هذه الممارسات الخاطئة قد تفاقم من الصعوبات التي يواجهونها خلال ساعات الصوم، وتزيد من فرص حصول إرباك في الجهاز الهضمي أو الصداع أو حتى زيادة الوزن. تصحيح هذه المعلومات سيغيّر من النظام الغذائي وكل ما يترتب عليه من ضرر.


الخطأ

غالباً ما لا يتم الربط بين قائمة المشتريات التي يقوم الناس بشرائها من السوق، وبين الوزن الزائد الذي يكتسبونه خلال شهر رمضان، إذ توجد مجموعة من الشروط التي يجب مراعاتها خلال التسوّق في أيام الصيام، على رأسها عدم التسوّق أثناء النهار، بل التسوّق في فترة ما بعد الإفطار، مع الالتزام بقائمة تسوّق صحية يتم وضعها مسبقاً.

الصواب

أكدت أخصائية التغذية في «ويلناس باي ديزاين»، ميساء مراد، أن التسوّق الرمضاني الخاطئ هو السبب المباشر لتناول الأكلات غير الصحية، وبالتالي زيادة الوزن، لافتة إلى أهمية التسوّق الصحيح الصحي، من خلال التحضير المسبق لقائمة المشتريات، التي يجب أن تتضمن المواد الغذائية الأساسية والالتزام بها. وأشارت مراد إلى أن وجود قائمة معدة يساعد في اختيار الأطعمة الصحية المغذية، لإعداد وجبات متوازنة خلال شهر الصيام، والابتعاد عن الأطعمة الجاهزة سريعة التحضير وغير الصحية، وعدم الإسراف في الكميات لتجنب الهدر، مشددة على عدم التسوّق في رمضان أثناء النهار، لأن ذلك يدفع إلى شراء ما لا نحتاجه وما هو غير صحي. ووضعت مراد قائمة بالمشتريات الأساسية التي تضم البروتين الحيواني والنباتي، كالأجبان والألبان غير المملحة القليلة الدسم، وصدور الدجاج منزوعة الجلد والبيض واللحم البقري قليل الدسم والأسماك. إضافة إلى ضرورة الحبوب الكاملة والخضراوات الطازجة.

طباعة