أهم المواد العضوية الضرورية لبناء العضلات

    البروتين.. مادة ثمينة تعوضها المكمّلات أحياناً

    صورة

    يعد البروتين أهم المواد العضوية الضرورية لبناء العضلات، إذ يتمتع بأهمية كبيرة للرياضيين بصفة خاصة. ويمكن الحصول على البروتين من مصادر طبيعية كاللحوم ومنتجات الألبان، كما يمكن أيضاً في بعض الحالات اللجوء إلى مكملات البروتين لإمداد الجسم بهذه المادة الثمينة.

    وقالت خبيرة التغذية الألمانية، زيلكه ريستماير، إن البروتين يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي في نمو العضلات، إذا ما تم تناوله قبل فترة وجيزة، أو بعد ساعتين على الأكثر، من ممارسة الرياضة.

    ويفضل الجمع بين أطعمة مختلفة غنية بالبروتين مثل البطاطس مع البيض، وخبز الحبوب الكاملة مع الجبن، وحساء العدس مع الأرز.

    من جانبه، أشار اختصاصي التغذية الرياضية الألماني، جونتر فاجنر، إلى أنه يمكن للرياضيين، في حال التدريب المكثّف، تناول البروتين بمعدل يصل إلى غرامين لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

    وفي هذه الحالة يمكن اللجوء إلى مكمّلات البروتين، وهنا تحظى الأحماض الأمينية الأساسية بأهمية خاصة، وهي: ليوسين وإيزوليوسين وفالين، وكذلك ليسين وميثيونين وفينيل ألانين وثريونين وتربتوفان. لذلك ينبغي، عند الرغبة في تناول أحد منتجات البروتين، التأكد من وجود هذه العناصر، وأن يكون محتوى البروتين أعلى من 25%.

    من جانبه، ينصح اختصاصي التغذية الرياضية الألماني، هانز براون، بأن تكون قائمة المحتويات قصيرة قدر الإمكان، وألا يكون محتوى السكر مرتفعاً.

    ويقترح توزيع كميات البروتين على أربعة أو خمسة أجزاء، كل منها 20 غراماً، مشيراً إلى أن من لا يتناول الطعام مباشرة بعد التمرين المكثف، يمكنه تناول مخفوق البروتين.

    وإذا أعد مخفوق البروتين باللبن، فيجب وضع كمية البروتين التي يحتوي عليها اللبن في الاعتبار، إذ إن 100 ملليلتر من اللبن تحتوي على ثلاثة غرامات ونصف الغرام من البروتين.

    وأفاد براون بأن من الأسباب التي تدعو إلى اللجوء إلى مكملات البروتين أيضاً، الرغبة في إنقاص الوزن مع ممارسة الرياضة لهذا الغرض، نظراً إلى أن تغطية الاحتياج البروتيني بالكامل من خلال النظام الغذائي تكون صعبة في هذه الحالة.


    مصادر

    أوضحت خبيرة التغذية الألمانية، زيلكه ريستماير، أن المصادر الغذائية الغنية بالبروتين تتمثل في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والبيض، والبقوليات مثل الصويا والعدس والبازلاء، كما أن المكسرات والبذور من المصادر الجيدة للبروتين، بالإضافة إلى أن منتجات الحبوب، مثل الخبز، تسهم أيضاً في توفير البروتين بشكل جيد.

    طباعة