الزبادي يحارب سرطان القولون لدى الرجال

    خلصت دراسة أجريت في كلية الطب بجامعة واشنطن إلى أن تناول حصتين من الزبادي أسبوعياً يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لدى الرجال.

    وشملت الدراسة بيانات أكثر من 32 ألفاً من الذكور وأكثر من 55 ألفاً من الإناث الذين خضعوا لفحص القولون بالمنظار بين عامي 1986 و2012، وقدم المشاركون في الدراسة معلومات مفصلة عن عاداتهم الصحية ونمط الحياة والطعام والتمارين الرياضية كل أربع سنوات.

    وسجلت ما يقارب 6000 حالة إصابة بأورام القولون والمستقيم لدى الرجال خلال تلك الفترة، أو ظهور أنسجة غير طبيعية يمكن أن تصبح سرطانية في بعض الأحيان عند الرجال، و8116 إصابة بأورام الغدد لدى النساء.

    ومقارنة بالرجال الذين لم يتناولوا الزبادي، كان أولئك الذين تناولوا على الأقل حصتين أسبوعياً أقل عُرضة بنسبة 19% للإصابة بالأورام الغدية التقليدية، وهو النوع الأكثر شيوعاً من الأورام الحميدة الموجودة في القولون والمستقيم. وكان من يتناولون الزبادي أيضاً أقل عُرضة بنسبة 26% للإصابة بأورام الغدد التي تزيد احتمالات تحولها إلى أورام سرطانية.

    وقال الدكتور ين تساو، الذي شارك في إعداد الدراسة وهو من كلية الطب بجامعة واشنطن: «توفر بياناتنا أدلة جديدة على دور الزبادي في المرحلة المبكرة من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم».

    وربطت دراسات سابقة بين تناول الزبادي وانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ويعتقد بعض العلماء أن هذا ربما يرجع إلى أن الزبادي يشجع على نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء. ولكن لا يُعرف الكثير عن الكيفية التي قد يؤثر فيها الزبادي على احتمال إصابة الأشخاص بالأورام الغدية.

    طباعة