شموع تجمع بين العطور العالمية والبيئة العربية

«لافا».. مشروع بدأ «هدية للعائلة» ثمَّ انتشر عطره

صورة

من رغبة بسيطة في تقديم هدية إلى عائلتها وأصدقائها في شهر رمضان؛ انطلق مشروع «شموع لافا» الذي أسسته الشيخة آمنة بنت عبدالعزيز النعيمي، ليصبح مشروعاً واعداً، يجمع في منتجاته بين الفخامة والأناقة.

ومن بيئة الإمارات؛ تستمد شموع لافا، التي تأسست عام 2016 في الإمارات، عطورها وتميزها، حيث تستوحي جمال المناظر الطبيعية في الإمارات، بما في ذلك الصحراء والبحار، لتقدم مجموعات من الشموع تحمل كلٌّ منها طابعاً خاصاً تكتسبه من مكوناتها، وينعكس على تصميمها الخارجي، بما يجعلها قطعة فنية يمكن توظيفها ضمن ديكورات المكان.

قدمت «لافا»، إلى الآن، ثماني مجموعات من الشموع، تم عرضها في لقاء إعلامي عقد، أخيراً، في الغاليريا مول بأبوظبي، تضم أكثر من 35 خطاً، هي: مجموعة البحر، ومجموعة الأماني، ومجموعة The Verbier، ومجموعة الأعياد، ومجموعة The Perfect Stone، ومجموعة Blanc Noir، ومجموعة لافا مودز. ولكلٍّ منها مكوناتها التي تمنحها رائحة مميزة، وهي مكونات تقوم الشيخة آمنة النعيمي باختيارها ودمجها بطريقة مدروسة، تجمع بين العطور الغربية والروائح العربية والإماراتية، مثل العود والمسك والعنبر، كما توظف فيها مكونات غير معتادة في عالم العطور، مثل روائح السكر والشاي والكمون وأملاح البحر، وغيرها، إلى جانب مكونات أخرى معروفة، مثل الورد والبرتقال والليمون والقرنفل والفانيليا، ويشارك في اختيار ودمج عطور الشموع فريق عمل تلقى تدريبات على أيدي خبراء عالميين بهذا المجال.

كما تتميز كل مجموعة بتصميم خارجي مختلف وألوان متعددة، تعبر عن الثيمة التي تحملها المجموعة، حيث تأتي في علب خارجية باللونين الذهبي والوردي، أو قوالب من الرخام الإيطالي الفاخر.

ولا تتميز شموع «لافا» فقط بعطورها وتصميمها الخارجي، وأنها تصنع يدوياً، حيث تولي الشيخة آمنة اهتماماً كبيراً للتفاصيل، بداية من اختيار أجود خامات الشموع، وحتى ألوان الشموع وملمسها، فجودة الخامات تؤثر في شكل الشمعة وملمسها الخارجي، ولون الضوء الصادر عنها، وعمر الشمعة، وشكلها أثناء الاحتراق، فكل شمعة لها وقت احتراق مختلف، وهو غالباً يعتبر دليلاً على جودة الشموع، وتراوح فترة احتراق شموع لافا بين 30 و95 ساعة، حسب حجمها، كما تحافظ على شكلها طوال فترة الاحتراق، وبالتالي تظل تضفي لمسة جمالية على المكان إلى آخر لحظة.

رؤية حالمة

قالت رئيسة قسم تطوير العلامة التجارية والأعمال، جيما كريد: «بدأت (شموع لافا) كشغف ازدهر ليصبح مشروعاً ناجحاً. وتتمتع مؤسسة هذه العلامة برؤية مبتكرة وحالمة وروح المبادرة الإبداعية، إذ شاركت العالم بحبها للعطور والشموع الفاخرة المصنوعة يدوياً، وأطلقت تصاميمها المستوحاة من الطبيعة والبيئة الإماراتية في جميع أنحاء العالم. وفي هذا العام، نتطلع إلى التواصل أكثر مع عملائنا، سواء كان ذلك بدار الشموع في غاليريا مول، أو عبر موقعنا الإلكتروني».


الشموع تستوحي جمال المناظر الطبيعية في الإمارات ما يجعلها قطعة فنية ضمن ديكورات المكان.

طباعة