استنشاق محلول الملح يقي من الأمراض المُعدية

يمكن أن يسهم الاستنشاق المتكرر لمحلول الملح في تفادي الإصابة بالأمراض المُعدية. وتعزي المؤسسة الألمانية لأمراض الرئة بمدينة هانوفر، السبب في ذلك إلى أن استنشاق هواء رطب يحتوي على أملاح يكون له تأثير مضاد للالتهابات، الأمر الذي يساعد على تجنب الإصابة بنزلات البرد والتهابات الشُعاب الهوائية، وكذلك التهابات الجبين أو الجيوب الأنفية التي تعاود الظهور كثيراً. كما يُفيد استنشاق المحلول الملحي أيضاً حينما يصل الهواء الجاف الذي يسود الغرف الداخلية، إلى المجاري التنفسية ويسبب لها مشكلات.

وتوصلت دراسات علمية إلى أن استنشاق المحلول الملحي يجعل الأغشية المخاطية المبطنة للمجاري التنفسية أكثر رطوبة، كما يُعزز من تدفق الدم بها. ونتيجة لذلك، يتم إذابة المخاط العالق ومسببات الأمراض والمواد الضارة ومسببات الحساسية على نحو أفضل ومن ثم يتم التخلص منهم نهائياً.

وأشارت المؤسسة الألمانية إلى أنه عند الإصابة بحُمى القش أو التهاب الشعاب الهوائية المزمن، وكذلك الالتهاب الرئوي الناجم عن التدخين، فإن هذا النوع من المستنشقات يُشكل جزءاً فعالاً في برنامج العلاج.

طباعة