المصمّمة الإيطالية قدمت عرضاً لمصلحة مؤسسة نهر الأردن الخيـرية

ألبيرتا فيريتي.. فخامة ملكية تحـتفي بـالمـرأة

صورة

في واحدة من أعرق وأكثر كنائس مدينة فلورنسا الإيطالية جاذبية، قدمت مصممة الأزياء الإيطالية ألبيرتا فيريتي، الأسبوع الماضي، عرض أزياء افتتاحياً بمناسبة الحدث الـ79 لـ«بيتي إيماجين أومو» للأزياء الرجالية، مقدمة 30 تصميماً على خشبة عرض حملت مجموعة من أكثر النساء تأثيراً في المجتمع في المجالات الاجتماعية والرياضية والفنية والعلمية، ومهدية العرض بهدف دعم المرأة وتطوير سبل الحياة لها، وتشجيعاً لمؤسسة «نهر الأردن الخيرية»، الذي تترأسه زوجة العاهل الأردني الملكة رانيا العبدالله.

وقالت فيريتي قبيل العرض: «قبلت دعوة افتتاح الحدث النصف السنوي وتقديم هذا العرض هنا في فلورنسا، لواحدة من أكثر أحداث الموضة عراقة ورقياً للرجل، بحماسة ونية للقيام بأمر مميّز وخاص جداً، كما أنني وجدتها فرصة رائعة، ليس فقط للاحتفاء بنفسي مصممة أزياء، بل لاحتفي بنساء العالم، ولأضم صوتي إلى صوت جميع النساء لنصرتهن وتوفير فرص جديدة لجميع النساء في العالم، ولهذا السبب قررت إهداء هذا العرض، وربطه بمؤسسة «نهر الأردن»، وهي المبادرة التي قامت بها الملكة رانيا العبدالله، بهدف تحرير وإيجاد الجو الإبداعي المناسب لجميع النساء»، إضافة إلى إهداء ريع العرض والمبالغ المخصصة للعارضات والشخصيات الشهيرة المشاركة في العرض للمؤسسة.

معلم تاريخي

تم اختيار كنيسة «سانتو ستيفانو آل بونتي» لإقامة عرض أزياء المصممة الإيطالية ألبيرتا فيريتي الأخير لافتتاح الحدث الـ79 لـ«بيتي إيماجين أومو» للأزياء الرجالية في فلورنسا، باعتباره أحد أهم المعالم التاريخية العريقة في هذه المدينة الإيطالية الأنيقة، التي عرفت منذ عام 1100 ميلادية، وتم تجديدها وإعادة ترميمها في عام ،1600 وخلال الحقبة الباروكية اعتبرت هذه الكنيسة ولأعوام، عدة مقراً رئيساً للأوركسترا التوسكانية ومسرحاً لها، ولأول مرة في التاريخ، يتحوّل هذا المكان إلى مكان لتقديم فن جديد بين جدرانه، وهو الأزياء.

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/342973.jpg

أناقة

من خلال هذه المجموعة استطاعت فيريتي كعادتها، أن تجمع بين الأناقة والفخامة بتلك الروح واللمسة الإيطالية المعتادة، مزاوجة بين الخامات المترفة والألوان الملكية الغنية، مقدمة مجموعة مبتكرة من فساتين السهرة الراقية المزاوجة للمعاطف الشتوية أحياناً، من دون التخفيف من التأثير الشتوي في التصاميم، التي تزيّنت بلمسات الفرو الرمادي الأنيق.

خامات راقية، بين الدانتيل، والحرير، والموسلين، والبروكار، والشيفون، والفاي، والصوف، والتور، في مزاوجة بين الخامات، بينما تبادلت الأدوار في تصاميم أخرى، مع المزيد من الإضافات والتفاصيل التي زيّنت التصاميم، من تموجات منسابة وزهور من خامات مشابهة بتقنية الليزر للقص، إضافة إلى تزيين بعضها الآخر بالتطريزات الغنية على الحواشي، أو بالأحجار متفاوتة الأحجام التي زيّنت الخامات المنسدلة وتلك المتجمعة على منطقة الصدر، بينما رفرفت قطع الصوف والشعر بتمازج مبتكر مع الفساتين وكشكشاتها المنسدلة، معتمدة فكرة المزج المترف بين المشغولات والتطريزات الناعمة الغنية، والخامات المتنوّعة والمنسدلة فوق بعضها بعضاً، في لمسات لا يمكن التشكيك في بساطتها، ولا يمكن تجاهل فخامتها.

ألوان

اعتمدت فيريتي الألوان الملكية المستكينة، وغلب على المجموعة الميل إلى اللون الرمادي بدرجاته المختلفة، بين الفاتحة الهادئة، والداكنة النفطية، وتلك مالت إلى اللون الرصاصي المعفر بلون التربة، والرمادي الداكن بالتماعته المعدنية القوية، والملامس للزرقة الخفيفة، إضافة إلى اعتمادها اللون الأسود في العديد من التصاميم، واللون البيج بدرجاته التي تداخلت مع الرمادي والأبيض والتركواز والبني، في تصاميم تفاوتت بين القصيرة والطويلة، وبين القطعة الواحدة، والأكثر من قطعة.

وقدم هذا العرض بتصاميمه الأنيقة، مجموعة من النساء الشهيرات وذوات المكانة الرفيعة في المجتمع، من سيدات مجتمعات شهيرات، وممثلات، وعارضات من الدرجة الأولى، ورياضيات، واللاتي تم اختيارهن غالباً لارتباطهن بالقضايا الإنسانية المهمة والرئيسة في العالم، ومنهن: الممثلة الأميركية كاميلا بيلي، والعارضة الأميركية المخضرمة كارمن ديلوريفس، والممثلة الأميركية ماريسا بيرنسون، والممثلة البريطانية جورجيا هينلي، ومصممة المجوهرات وسيدة المجتمع الأميركية زاني غوغلمان، والممثلة والعارضة البريطانية تامسن إيغرتون، والممثلة البريطانية والمغنية تولالا رايلي، والعارضة العالمية أوليفيا إنجي، والممثلة ماربيسا، وداريا سبيروفادوفا، والممثلة والعارضة الإسبانية إنيس ساستر، والعارضة الإسبانية نيفيز ألفاريز، والرياضية الإيطالية ناتالي مولهوسن، وعارضة الأزياء الإيطالية إيفا ريكوبونو، والممثلة الإيطالية نيكول غريمادو، والممثلة والمغنية الإيطالية فايولانت بلاسيدو، والممثلة الإيطالية سارة فيلبيربام، والعارضة الإيطالية مارتينا كولومباري، والعارضة والممثلة الإيطالية أليسيا بيوفان، والممثلة الإيطالية كاتي ساندرزن، ونظيرتها ماتيلدا بوروميو، وفيرجينيا فالسيتشي، ومصممة الأحذية الإيطالية كيارا فيراغاني، والعارضة وخبيرة الموضة بوبي ديليفين.

طباعة