النهاية الهادئة لليوم تساعد على نوم هانئ

الابتعاد عن التوتر مفيد قبيل الذهاب إلى الفراش. د.ب.أ

تساعد النهاية الهادئة لليوم في التمتع بنوم صحي وهانئ، وعن كيفية تحقيق ذلك تقول المُحاضِرة بالجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكن جنوب غرب المانيا، هايكه هوفمان «قبيل الذهاب إلى الفراش يجب تجنب الأنشطة الشاقة والتوتر العصبي والغضب والاستثارة»، وبالإضافة إلى ذلك تنصح هوفمان بالاهتمام باتباع نظام غذائي متوازن مع الحرص على تناول وجبات خفيفة وصغيرة مساءً، ومن المفيد أيضاً الابتعاد عن المشروبات الكحولية والمشروبات المحتوية على مادة الكافيين.

كما يلعب أثاث غرفة النوم دوراً مهماً؛ اذ تؤكد هوفمان، المُحاضرة في علم النفس والعلوم التربوية، ضرورة أن يساعد أثاث غرفة النوم على التمتع بنوم هانئ، وهذا يعني أنه من الضروري أن يقتصر استخدام السرير لغرض النوم فقط؛ إذ يحظر التدخين أو تناول الطعام والشراب أو مشاهدة التلفاز هناك، وأضافت هوفمان «أخرج من غرفة نومك كل ما يسبب لك إزعاجاً، على السبيل المثال الساعات التي تدق، أو الأشياء التي تذكرك بالتوتر العصبي الذي تتعرض له في عملك أو في حياتك اليومية»، وبالإضافة إلى ذلك ينبغي على المرء عدم الذهاب إلى الفراش إلا عندما يشعر بالتعب والإرهاق فعلاً. وتختتم هوفمان نصائحها قائلة «حاول قدر المستطاع اعتياد إيقاع منتظم للنوم والاستيقاظ».

طباعة