تهديد أسترالي لليابان بسبب صيد الحيتان

مهلة لليابان حتى نوفمبر لوقف صيد الحيتان.                أ.ب

حدد رئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود أول من أمس، لليابان شهر نوفمبر المقبل مهلةً لوقف صيد الحيتان في المحيط الجنوبي، أو مواجهة تحد قانوني دولي لصيدها السنوي للحيتان، فيما دعت طوكيو إلى حوار هادئ. وأصبح صيد الحيتان مسألة شائكة بين الشريكين الرئيسين في التجارة، على الرغم من أن كلتا الحكومتين في الماضي تعهدت بعدم السماح لهذه المسألة بأن تؤثر في علاقاتهما. وأدلى رود بهذه التصريحات عشية زيارة لوزير الخارجية الياباني كاتسويا اوكادا، وقال إنه بينما فضلت أستراليا إيجاد حل دبلوماسي لمواجهتها مع طوكيو بشأن صيدها السنوي للحيتان بالقرب من القطب الجنوبي، فإنها جادة بشأن تهديد اتخذ قبل عامين بتحدي مسألة صيد اليابان للحيتان أمام محكمة دولية. وقال للتلفزيون الاسترالي «إذا أخفق ذلك، حينئذ سنستهل أجراء في محكمة قبل بدء موسم الصيد في نوفمبر المقبل. وهذا هو الخط الأساسي، وإننا واضحون للغاية مع اليابانيين، وهذا ما نعتزم عمله».

ويتهم أنصار البيئة رود بالعودة إلى الوراء بشأن التهديد باللجوء إلى تحدي صيد الحيتان أمام محكمة العدل الدولية لتجنب الإضرار بالعلاقات التجارية لاستراليا البالغ حجمها 58 مليار دولار مع اليابان، وبالتقدم البطيء حتى الآن بشأن اتفاق للتجارة الحرة.

وقال اوكاد في مؤتمر صحافي في طوكيو «رئيس الوزراء رود تحدث بحرص قائلاً فقط انه اذا لم يتسن حل عبر الحوار.. وحل ذلك عبر الحوار هو الخط الاساسي، ولا أعتقد انه لا توجد لدينا خلافات كبيرة.. اليابان واستراليا لديهما علاقات ودية مهمة للغاية، وأود أن أناقش هذا بهدوء عبر تلك العلاقات».

ومن المقرر أن يعقد اوكاد محادثات مع رود ووزير الخارجية الاسترالي ستيفن سميث بشأن صيد الحيتان والامن ومفاوضات اتفاقية التجارة الحرة المتوقفة مع كانبيرا.

طباعة