صناعة لقاحات تقاوم درجات الحرارة

اللقاحات الحالية يجب حفظها في برادات. غيتي

توصل باحثون بريطانيون إلى آلية غير مكلفة تتيح صنع لقاحات يمكن حفظها حتى في درجات حرارة مدارية، بحسب دراسة نشرت هذا الأسبوع. ويمكن بفضل التقنية التي استحدثتها الشركة البريطانية «نوفا بيو فارما تكنولوجيز» الاستغناء عن تبريد اللقاحات أو تجميدها. ويعتبر هذا التقدم مهماً جداً، إذ إنه يعزز الجهود على مستوى حملات التلقيح في الدول النامية، حيث تودي الأمراض المعدية بحياة الملايين سنوياً، بحسب القيمين على الدراسة التي نشرتها مجلة «ساينس ترانسلايشنل مدسن» في عدد فبراير الجاري. وأثبت العلماء أنه يمكن حفظ نوعين من اللقاح داخل أغشية مصنوعة من السكر في درجات حرارة تصل الى 45 درجة مئوية مدة أربعة أشهر من دون أن يتضررا. ويمكن حفظ هذين اللقاحين في حرارة تصل إلى 37 درجة مئوية مدة عام كامل من دون فقدان سوى نسبة ضئيلة منهما تتسرب إلى الاغشية. ويتصل هذا الغشاء بحقنة عادية تحتوي على سائل من أجل تذويب اللقاح فيه قبل حقنه. وقال مدير عام الشركة بيتر وايت، إن «هذه التقنية الجديدة تشكل تقدماً بارزاً فيقطاع صناعة الادوية، لاسيما أنه يمكن تطبيقها على علاجات متغيرة كاللقاح ضد الملاريا مثلا». ونفذ هذه الدراسة فريق من العلماء من جامعة اوكسفورد بواسطة تكنولوجيا تعود ل«نوفا» حاصلة على براءة اختراع. وأوضح المشرف الاساسي على الدراسة مات كوتينغهام من جامعة اوكسفورد أن «اللقاحات الحالية تستوجب حفظها في برادات، ما يعني أن توزيعها يتطلب ممرضة وبراداً وكهرباء». وأضاف «إذا تمكنا من نقل اللقاحات في درجة حرارة الجو فستتدنى كلفة نقلها كثيراً». وتابع «يمكننا أن نتخيل عندئذ أن شخصاً يركب دراجة هوائية ويحمل حقيبة على ظهره مملوءة باللقاحات لايصالها الى القرى النائية في إفريقيا».
طباعة