النجوم تتكوّن بوتيرة أسرع في المجرات البدائية

الغازات الباردة المادة الأساسية التي تتشكّل منها النجوم. فوتوز.كوم

تتكون النجوم بوتيرة سريعة جدا في المجرات البدائية، لأنها غنية بالغازات الباردة، المادة الأساسية التي تتشكل منها النجوم، على ما جاء في دراسة نشرتها مجلة «نيتشر» العلمية. وأوضحت ليندا تاكوني من معهد باكس بلانك للفيزياء الفضائية في ألمانيا وفريقها، أنه في المجرات كدرب التبانة «تولد بعض النجوم فقط سنويا»، أما في المجرات البعيدة تولد النجوم بسرعة أكبر. وتبين الدراسة ان المجرات التي تبعد من ثمانية الى 10 مليارات سنة ضوئية، تحتوي على جزيئيات من الغاز أكثر بثلاث الى 10 مرات من المجرات الأقرب مثل درب التبانة، علما بأن السنة الضوئية تساوي 9500 مليار كيلومتر. وتعود تلك المجرات الى حقبة كان فيها عمر الكون يراوح بين 24 و40٪ من عمره الحالي، ونورها الذي نراه اليوم صدر عنها بعد ثلاثة إلى خمسة مليارات سنة من الانفجار الكبير، وحتى الآن كان العلماء يطرحون نظريتين وراء سرعة ولادة النجوم في المجرات البدائية، إما لأن آلية ولادة النجوم كانت أكثر فاعلية في ما مضى، إما لأن المجرات البدائية تحتوي على كميات اكبر من الغازات الجزئية. وتدعم هذه الدراسة التي قام بها فريق دولي الفرضية الثانية.

واعتمد العلماء، من أجل معرفة الغازات التي كانت تغذي ولادة النجوم منذ ثمانية الى 10 مليارات سنة، على مقياس تداخل ذي ستة هوائيات من معهد علم الفضاء الارسالي في هضبة بور في جبال الألب الفرنسية. وحاولوا العثور على خصائص الغاز الذي كان موجودا في المجرات البدائية، واتضح من العينات التي اخذت من مجرتين بعيدتين، أنهما كانتا تألفان من الغازات الجزئية بنسبة تراوح بين 34 و40٪، فيما تتراوح هذه النسبة بين 3 و10٪، حداً أقصى في درب التبانة والمجرات القريبة.

طباعة