أين تذهب نهاية الأسبوع

ترف حقيقي يحظى به نزلاء منتجع «أتلانتس». من المصدر

منتجع ونادٍ صحي «أتلانتس النخلة»

بمجرد زيارة منتجع ومركز اللياقة في فندق ومنتجع أتلانتس النخلة في دبي، قد يتحول مفهوم المراكز الصحية المعنية والمهتمة بالجمال والاستجمام إلى أخرى بمعايير عالمية، متحولة إلى ملجأ وملاذ للاسترخاء مؤلّف من طابقين بمساحة 1900 متر مربع من الخدمات والزوايا المتنوعة، تقع في الأبراج الملكية «رويال تورز»، لتبدأ رحلة الزوار بجدار مائي رائق، يعزز من التأثير المحيطي الذي يحيط بالجزيرة، يعلن عن دخولهم إلى تجربتهم الجديدة تماماً للبحث عن السكينة، بينما تتلون الأرض وممراتها المائية المنتشرة بخطوط ورسومات تشق الأرض بإرشاد الزوار في رحلتهم، وصولاً إلى مداخل الغرف العلاجية الـ،27 والتي تقدم جميع العلاجات بنوعيها الرطب والجاف.

رحلات المنتجع

يحظى النزلاء بترف حقيقي، عندما يمضون في رحلة المنتجع الخاصة في «أتلانتس - النخلة»، حيث يتمكن النزلاء من استكشاف شتى علاجات المنتجع، ابتداءً من العلاجات ذات الصبغة الشرق أوسطية، وانتهاء بالعلاجات المنشطة المستقاة من خواص الغابات المطرية، حيث يقدم الشرق أوسطي علاجات تنقية الوجه باستخدام مستخلصات الورد ومرهم الناردين، ويعقب ذلك فرك الجسم بالقهوة والعسل والطيب المعطر بهدف تقشير البشرة، ويعقب ذلك تغطية الجسم بالطين الغني وتدليكه ببلسم «تولو آند أتلاس سيدار» الدافئ. ويبدأ العلاج المائي باستخدام طريقة «أمازون ديب فوريست» بإحداث تقشر أعمق وحمام طيني باستخدام الغرين الفخاري الأسود ومستخلصات أعشاب الفشاغ وموز الجنة وإكيناسيا الهندية، إضافة إلى نقيع ممزوج بتنوب الفضة وبلسم التنوب والصنوبر الأبيض، وينتهي العلاج بتدليك عميق للأنسجة باستخدام زيت التدليك «دييب فوريست». وتبدأ جلسة «طقوس سحر دبي» بدهن الجسم بزيت اللوز وجوز الهند الذي من شأنه إحداث تقشر مريح للجسم، ثم يعقبه احتساء الشاي الأخضر المنعش واستخدام الأعشاب الطينية. يبدأ «طقس غروب الشمس» الخاص من «أتلانتس - النخلة» بإحداث تقشير في الجسم، باستخدام مستخلصات الصبار والأفوكادو بغرض موازنة الجسم وتطهيره، ثم يتبع ذلك تبخير الجسم عبر المعالجة الآروماتية العطرية المريحة، وهكذا تتعدد المراحل التي تضمها كل تجربة.

جلسات التدليك

يتاح لنزلاء المنتجع الاختيار من بين أنواع التدليك، ابتداء من «التدليك التايلاندي» الذي يساعد في إطلاق الطاقة الحبيسة وتعزيز الحيوية، وانتهاء بمعالجة «الحجر الصحراوي الساخن» الذي يبعث على الراحة والانتعاش، وتتضمن خيارات «التدليك السويدي المخصص للأشخاص التقليديين» وتدليك الرأس والرقبة والكتف وتدليك «ماء الحياة الرياضي» و«التدليك العشبي المريح» و«تدليك الشفاء». ومن شأن تدليك الجسم بالأعشاب البحرية المطهرة أن يعيد للجسم صحته وتوازنه. ويضفي تدليك التفريغ الليمفاوي والمقاوم للسليولايت على الجسم التوازن والخفة، إضافة إلى تدليك «أم المستقبل»، وهو معالجة للسيدات الحوامل باستخدام زيوت طبيعية ونقية وآمنة.



ويقدم المنتجع تدليكات للوجه، خصوصاً للسيدات باستخدام منتجات طبيعية خالصة من «دانييل دي وينتر» و«ناشروباثيكا» التي يعمل بعضها على شد الوجه وتقويته، إضافة إلى علاج «الألق السريع» الذي يركز على مناطق العينين والشفتين المهمة. ويعتبر تدليك الوجه بواسطة طريقة «كوارتز الزهرة الصحراوية» بمثابة معالجة وجه تكاملية مترفة، تجمع بين نقاء العناصر من المستخلصة من طريقة العناية بالبشرة من «ناشروباثيكا» وغزارة الحجارة شبه الكريمة من «كوارتز روز» التي تُعرف بخواص الطاقة الحيوية فيها وارتباطها بالنجاح، وبفضل وفرة مضادات الأكسدة والمستخلصات العلاجية الآروماتية في هذه المعالجة، فإنها بذلك تجمع بين تدليك الوجه والرقبة والكتف، من جهة، وحجارة «كوارتز روز» الباردة والدافئة، كما يقدم المنتجع علاج «التدليك الوجهي المطهر» للذين يتطلعون إلى معالجة مطهّرة عميقة، الذي يعتبر مثالياً لأغراض تنظيف الوجه والرقبة.

يمكن للزوار تجربة المستوى الثاني من معالجات تغذية فروة الرأس وتسريحها وحلاقتها، كما تتوافر أيضا خدمات التزيين الروتينية الأخرى، مثل تدريم أصابع اليدين والقدمين.

ويقدم المنتجع علاجات خاصة ومصممة حصرياً للرجال، ويعكف على منح الرجال أفضل ما عنده، ابتداءً من «الحلاقة الملكية» التي تستخدم تقنيات حلاقة خاصة مستقاة من طريقة «فن الحلاقة» الذائعة الصيت في نيويورك، وانتهاء بالتدليكات الوجهية التي تنقي البشرة وترطبها وتوازنها، ويتم تطبيق طريقة «بيستشان غونزاليس» لتدريم أصابع اليدين والقدمين في غرف معالجة خاصة.

طباعة