عميدة البشرية تحتفل بميلادها الـ 125

احتفلت الكوبية خوانا رودريغيس بعيد ميلادها الـ125 ،وهي «بصحة جيدة»، ما يجعل منها، بحسب السلطات الكوبية، عميدة سن البشرية مع أن موسوعة غينيس للأرقام القياسية لم تثبت بعد صحة شهادة ميلادها.

خوانا باوتيستا دي لا مانديلاري رودريغيس، المعروفة باسم كاندوليا، مولودة في الثاني من فبراير عام ،1885 في بلدة كامبيتشويلا في مقاطعة غرانما الشرقية، حيث لاتزال تقيم على ما ذكرت وكالات الانباء الكوبية، نقلا عن سجل دائرة النفوس في المنطقة. ورودريغيس أنجبت ثلاثة اولاد توفي اثنان منهم وتعزو عمرها المديد «الى هواء الريف النقي وتغذية غنية باللحوم والخضار وحب أقاربها لها»، على ما أوضحت المصادر ذاتها. وقالت وسائل الاعلام الكوبية إن والدة رودريغيس ماتت على ما يبدو بعدما تجاوزت سن الـ100 ،في حين توفي والدها في سن الـ96.

ومعروف عن كوبا البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وتعتمد نظاما صحيا مجانيا، أنها تضم عددا كبيرا من المعمرين الذين تجاوزوا سن الـ100،على ما تفيد السلطات. وتوفيت الاميركية غيرترود باينز التي كانت عميدة سن البشرية بحسب موسوعة غينيس في سبتمبر الماضي، وهي في سن الـ115.

وثمة إسرائيلية تدعى ميريا أماش، لم تثبت موسوعة غينيس صحة وثيقة ولادتها بعد، يفترض أن عمرها 122 عاما.

وكانت الفرنسية جان كليمان، التي توفيت عام 1997 ،عن 122 عاما وخمسة أشهر و14 يوما، تعتبر المعمرة الكبرى في العالم، التي تم التحقق بشكل أكيد من تاريخ ولادتها.

طباعة