اكتشاف ديناصور يساعد على معرفة سرّ التطوّر

اكتشف علماء أميركيون جنساً جديداً من الديناصورات يظهر أن هذه الحيوانات لا تملك أصولاً مشتركة مع الطيور، على الرغم من شبه كبير بين الجنسين، بحسب دراسة نشرت أول من أمس، في مجلة «ساينس». واكتشفت البقايا المتحجرة للديناصور شبيه الطيور، والذي كان يعيش على الأرض قبل 63 مليون سنة في صحراء غوبي الصينية. ولهذا الديناصور قائمتان أماميتان قصيرتان وعنق طويل يعلوه رأس مستطيل وقائمتان خلفيتان طويلتان.

وقال المشرف على الدراسة، جونا شوينيير من جامعة جورج واشنطن، إن البقايا المتحجرة التي يصل طولها إلى ثلاثة أمتار وتمثل هيكلاً عظمياً شبه مكتمل لما يعرف بـ«هابلوشيروس سولرز» يعزّز فرضية أن الطيور لم تنحدر من الديناصورات. ويملك الديناصور خصائص عدة، تربطه بعائلة الديناصورات الشبيهة بالطيور، كالمونونيكوس الذي لم يكن قادراً على الطيران. لكن، يعتقد أنه ينحدر من جنس الطيور القديمة، بسبب الشبه بين الجنسين في الهيكل العظمي.

ويبين الـ«هابلوشيروس» أن الطيور والديناصورات شبيهة الطيور عرفت تطوراً مماثلاً ، إلا أنها لا تعود إلى الأصول نفسها. ويمثل هذا النوع من الديناصورات بداية تطور قائمتين أماميتين قويتين، تنتهيان بمخالب ساعدت تلك الحيوانات على حفر الأرض، بحثاً عن الحشرات، إذ كانت تتغذى بشكل رئيس على الحشرات.

وقال جيمس كلارك من جامعة جورج واشنطن، وشارك بالدراسة بالتعاون مع شو شينغ من الأكاديمية الصينية للعلوم، إن أهمية الدراسة أن بقايا الديناصورات الشبيهة بالطيور العائدة إلى تلك الحقبة نادرة جداً. وكانت البقايا المتحجرة اكتشفت في ،2004 في أثناء رحلات استكشافية في محافظة شينغيانغ التي تتمتع باستقلال ذاتي في الصين. وموّل الدراسة الصندوق الوطني الأميركي للعلوم.

طباعة