أميركية أصغر المُبحرين حول العالم

آبي لاند بدأت رحلة 6 أشهر حول العالم. أ.ب

دخلت فتاة أميركية (16 عاما) في منافسة لتصبح أصغر شخص يبحر حول العالم، مضيفة بعض التنافس لجهد تبذله حاليا فتاة أسترالية. وغادرت آبي سوندرلاند ميناء «مارينا ديل ري» في كاليفورنيا، أول من أمس، في زورقها «وايلد آيز»، البالغ طوله 12 مترا، وتأمل أن تستغرق الرحلة ما بين خمسة إلى ستة أشهر، بينما ستتغذى على الغذاء المجفف، وتجري اتصالاتها من خلال هاتف يعمل عبر الأقمار الاصطناعية، وتواصل تدوينها على موقع لها على الإنترنت. ورافقتها عائلتها وأصدقاؤها لتوديعها، قبل أن تبدأ رحلتها من الميناء الأميركي.

وكانت جاسيكا واطسون، وهي أسترالية أكبر سنا من الفتاة الأميركية، في رحلتها حول العالم في 18 أكتوبر الماضي. وذكرت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» أن الفتاة تخوض رحلتها عبر عواصف شديدة. وستتغلب سوندرلاند في حال إكمالها رحلتها على محقق الرقم القياسي البريطاني، مايك بيرهام، والذي أنهى رحلته حول العالم الصيف الماضي.

وكان بيرهام قد أطاح باللقب الذي كان حصل عليه زاك سوندرلاند شقيق آبي. وعلى الرغم من أن المسار الذي سلكه شقيقها زاك شمل محطات توقف كثيرة، وكان مسارا طويلا في جو صاف، إلا أن آبي اختارت مسارا أسرع في ظروف جوية خطرة، لكن هناك سفينة واحدة على الأقل تبحر بجانبها بطول مسارها إلى جانب خفض احتمالات التعرض لهجمات قراصنة.

طباعة