«السيرك الصيني».. حكايات مدهشة منذ 2000 عام

تصوير: خالد نوفل

انطلقت، أول من أمس، عروض السيرك القومي الصيني ومحاربي شاولين في «فستيفال سنتر»، بحضور جمهور كبير ممن احتشد في خيمة السيرك التي تم إعدادها خصيصاً لإقامة هذه العروض التي تستمر طيلة أيام المهرجان. وقال القنصل العام الصيني قاو بوتشن «إن فكرة «مهرجان دبي للتسوق» من الأفكار الرائدة التي ساهمت في جذب انتباه العالم الى دبي كوجهة سياحية وتجارية مهمة»، وأضاف أن «المهرجان اكتسب سمعة طيبة في الصين، وأن عددا كبيرا من الصينيين يعلمون بالمهرجان ويحبون أن يزورا دبي في هذه الفترة».

وأشاد القنصل العام الصيني بمستوى التنظيم وتنوع فعاليات المهرجان، موضحا أن مشاركة فرق صينية من شأنها أن تضفي نوعا من التنوع والتشويق، لاسيما أن للصين حضارة راسخة وتاريخاً عريقاً، وذكر أن الألعاب البهلوانية وعروض السيرك تنتشر بكثرة في مدن الصين كافة وتحظى باهتمام كبير من قبل الجمهور.

وقدم فريق السيرك القومي الصيني مجموعة من أكثر العروض العالمية المذهلة والمثيرة التي تعبر عن موروث ألفي عام من فنوق القتال والألعاب وحركات الأكروبات المثيرة، ومن بين العروض المقدمة لجميع أفراد الأسرة عرض الرايات الكبيرة، وفيه تجسّد الإتقان المذهل للتوازن الحركي مع خدع وحيل الأثقال الضخمة، فضلاً عن عروض الأكروبات والارتفاعات العالية مع الأطواق المعدنية، كما استمتع الحضور بحركات مذهلة وشاهدوا فقرات تبرز الأداء الاستثنائي والرشاقة واللياقة العاليتين من لاعبي الأكروبات، مع ثني الأجسام لتكوين أشكال صعبة ومتنوعة، بالإضافة إلى فقرات القفز المتنوعة وهي العروض التقليدية التي يشتهر بها لاعبو الأكروبات الصينيون والتي تبرز مهارة التوازن الحركي لأجسامهم، وغيرها من الفقرات المذهلة.

وضمت الفقرات كذلك قيام بعض اللاعبات بحركات مميزة على الدراجات والتي اتسمت بالرشاقة والخطورة مع ركوب أكثر من 15 لاعبة على دراجة واحدة ليشكلن صورة فنية مبتكرة. كما قمن ايضا بفقرات الأطباق والعصي، فيما قام عدد من اللاعبين بألعاب اكروباتية مستعينين برشاقتهم ومهاراتهم العالية بالقفز من خلال اطواق ذات مستويات ارتفاع متنوعة.

أما عشاق فنوق القتال، فقد كانوا على موعد مع نحو 30 مقاتلا من مقاتلي «شاولين»، واشتمل العرض على فقرات لمحاربين من مدرسة شاولين الشهيرة للكونغ فو والكيغونغ، وهو أحد فنون القتال القديمة الذي تحول إلى أسلوب ترفيهي درامي نشاهده في الأفلام ومقاطع الفيديو. واستضاف العرض ملك القرود الأسطوري، وهو شخصية شريرة ولكن محبوبة من «أوبرا بيجين» الشهيرة عالمياً، وهي شكل من أشكال الفنون صمم خصيصاً ليقدم أمام إمبراطور الصين والمحكمة الصينية للمدينة المحظورة. يذكر أن هذه العروض تقام يوميا، ماعدا يوم الاثنين من السادسة مساءً ولغاية التاسعة.

طباعة