خشب سائل بديل للبلاستيك

ابتكر فريق من العلماء الألمان مادة أسموها «أربوفورم» وهي بالأساس خشب سائل، وقالوا إن البلاستيك كان واحداً من الاختراعات العظيمة في القرن الـماضي، أما الخشب السائل فقد يكون بلاستيك القرن الـ.21

وذكر كبير الباحثين ونائب المدير في معهد فراونهوفر للتكنولوجيا الكيميائية في بفاينتستال في ألمانيا، نوربرت آيزنرايخ، أن إنتاج معظم المواد البلاستيكية يكون من البترول وهو مصدر غير متجدد. والنفط الخام هو أساس المادة الكيميائية اللازمة للمواد البلاستيكية، مشيراً إلى أنه مع ارتفاع أسعار النفط الخام ترتفع أسعار المواد البلاستيكية ويزيد الاهتمام بإيجاد بدائل.

وأضاف آيزنرايخ الذي ترأس الفريق الذي اكتشف مادة «أربوفورم» أنها مشتقة من الليجنين المشتقة من لباب الخشب، ويمكن خلطها بالقنب الهندي أو الكتان أو ألياف الخشب وإضافات أخرى مثل الشمع لتخليق بديل قوي وغير سام للمواد البلاستيكية المشتقة من النفط. وأوضحت الباحثة إيميليا ريجينا كوفمان ان «صناعة السيليلوز تفصل الخشب عن ثلاثة مكونات أساسية هي الليجنين والسيليلوز والهيميسيليلوز. والليجنين ليس مطلوباً في تصنيع الورق. وزملاؤنا يخلطون الليجنين بالألياف الطبيعية الدقيقة المصنوعة من الخشب والقنب أو الكتان وإضافات طبيعية مثل الشمع. ومن هذا ينتجون خلطة جافة يمكن صهرها وتشكيلها بالحقن في قوالب».

وتوجد بالفعل أجزاء سيارات وأشياء أخرى معمرة مصنوعة من هذا البلاستيك الحيوي لكنه لا يناسب لعب الأطفال ولا الأجهزة المنزلية بشكله هذا. ولفصل الليجنين عن الألياف الخلوية يضيف العاملون في صناعة السيليلوز مواد كبريتية. ولعب الأطفال والأجهزة المنزلية يجب ألاّ تحتوي على كبريت لا لسبب إلا لأنه يطلق رائحة كريهة للغاية. وتمكن الباحثون الألمان من تقليل المحتوى الكبريتي في الأربوفورم بنسبة 90٪.

طباعة