محمد بن راشد: فن الخط يعكس الحــــــضارة العربية العريقة

محمد بن راشد يتفقد معرض »بيــــت القصيد« الذي ضم لوحات خط لعدد من قصائده. تصوير: شاندرا بالان

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ان «فن الخط يعكس الحضارة العربية والاسلامية العريقة على مر العصور»، شاكرا سموه الخطاطين المبدعين على ابداعاتهم في معرض «بيت القصيد» الذي شارك فيه 21فناناً عربياً واسلامياً بلوحات خط مستوحاة من قصائد لسموه.

وحضر سموه، أمس، ندوة شعرية في ندوة الثقافة والعلوم في منطقة الممزر في دبي، قدمها كل من الأديب عبدالغفار حسين عبر قصيدته الجديدة «في موكب المجد»، ومستشار سموه للشؤون الثقافية والانسانية رئيس ندوة الثقافة والعلوم إبراهيم بوملحة.

وشهد الحدثين الثقافيين ايضاً سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجـــلس التنفيذي، وسموّ الشيخ ماجد بن محـــمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثـــقافة والفنون، والشـــيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العـــالي والبحث العلمي، ووزيــر الثقافة والشـــباب وتنــمية المجتمع عبدالرحمن العويس، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة.

«في موكب المجد»

واستهل القراءات الشعرية التي ابتدأت بالسلام الوطني للدولة عبدالغفار حسين الذي لفت انتباه الحضور إلى عدم صحة ما قد يتبادر إلى الأذهان في أن «المقام مقام مساجلة شعرية بينه وبين بوملحة»، مبرراً «كلانا نغرف من بحر واحد زاخر، سيظل دائماً متدفقاً ومعطاء يمدنا وغيرنا بطيب المعاني».

ولفت حسين إلى أن «في موكب المجد» بمثابة رسالة إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد تأتي عبر مقاطع متباينة يتحدث فيها بشكل ذاتي عن مراحله التي كان يرصد خلالها دائماً مواقف سموّه على اختلاف المفاصل التاريخية والأحداث الجسام ليبدأ بـ:

أصون مروءتي من كل رجس

ولا أسعى لضر أو لدس

واتخذ المعالي درب سير

لأني قد نشأت بباب نطس

بباب أبيك منشئنا ومنه

تعلمنا العلى وسمو نفس



ليتساءل عبدالغفار حسين في ختام المقطع الأول :

فكيف أكون منحرفاً بنهجي

وأنت المرشد الهادي لدرسي




وهو المعنى نفسه الذي تضمنه في المقطع الثاني الذي يؤكد فيه أنه استمد معاني شعره وإلهامه من معاني وسمات سموّه الكريمة، فيما يتطرق إلى ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في دبي بقوله:

تعاد اليوم ذكرى عيد عز

زهت فيه دبي بيوم عرس

ونالت من أياديك افتخاراً

يضيء مشاعلاً في ليل غلس




وفي المقطع الرابع، ساق حسين مسبباً شعرياً جعله يستعرض جانباً من الأحداث الكبرى والمفاصل المهمة في حياة سموّه التي تعامل معها سموّه بحنكته المعهودة، وهو إبحاره في عبر وأحداث التاريخ:

جلست أعيد ذاكرتي وأرنو

إلى الأحداث أمسكها بلمس

من التاريخ أستجلي مثالاً

يواكب جمع أقمار وشمس




ويعرج حسين إلى فترة دراسة سموّه في بريطانيا ومواقفه المشرفة في مراحله السنية الأولى التي كانت تنبئ بشخصية فذة وقائد عظيم، استطاع أن يتعامل مع الأحداث التاريخية المختلفة سواء الداخلية أو الخارجية.

ليتطرق الشاعر إلى موقف سموّه من أحداث غزة ونصرة وإغاثة ضحاياها ومواقفه الثابتة في هذا الصدد:

هلموا في رحاب الأمن كونوا

فنحن ملاذ أمن جميع جنس



وفي وصف دبي وشعب الإمارات وسيادة الأمن والأمان في ربوعها، يقول الشاعر:

وليس في الإمارات امتياز

يفوق الغير من بلد وإنس

سوى ما عند أهليها يحلى

بوجه باسم من غير عبس




ليختم عبدالغفار حسين «في موكب المجد» بدعاء ضمنه بيتاً واحداً معتمداً على جمالية اختزال المعاني، عبر المقطع الوحيد الذي لم يحو سوى بيت مفرد:

وادعوا الله أن يحفظك ذخراً

ويبعد عن طريقك كل مأس

«دفقات من الحب»


واستهل الشاعر إبراهيم محمد بوملحة إلقاء قصيدته «دفقات من الحب» بكلمات مقتضبة بدا عليه من خلالها انفعال عاطفي واضح اشار فيها إلى أن تلك القصيدة ولدت من «محبتي لسموه، فهو رمز نادر ليس على المستويين المحلي والعربي فقط، بل على المستوى العالمي، ســواء في مجال الشعر والأدب الذي نحن في رحابهـــما اليوم، أو في مجال الاقتــصاد والتــجارة والقــيادة».

وبدأ بوملحة قصيدته بصيغة الخطاب والإشارة إلى سموّه الذي تقدّم صفوف الحاضرين قائلاً:

يزهو بك الشعر خفاقاً برايته

حتى كأنك في أفق الفضا زحل

نعم فأنت الذي طاولته نسقاً

حتى تبدى لنا في صورة رجل

يامن عشقت فعال المجد قاطبة

وصغتها واقعاً يدنو بها المثل




وأكد بوملحة في ختام قصيدته أن باعثه على نظمها هو حبه الصادق لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، مختتماً:

فقد وجدت مجالا في محبتكم

لأن أصوغ الذي تسمو به النبل

كم ذا أعدد من وصف لكم عجزت

عجزت عنه محاولتي يا أيها الرجل

 

غزة الصمود

قال الشاعر إبراهيم محمد بوملحة في قصيدة «دفقات من الحب»:

يا غزة العز يا من للصمود غدت

كيوم حطين حيث الجرح يندمل

يا غزة النصر يا أرضاً نهيم بها

ويا دعاء به لله نبتهل

..نادتك غزة يا صمصام نجدتها

من بعد ما نالها من قادة عضل

..فمن يهب لها إلاك اسداً

يا ابن بجدتها يا الصارم الأسل



طباعة