3.8 مليار دولار قيمة قطاع التكنولوجيا الأنثوية في المنطقة بحلول 2031

قال الدكتور الياس عبود، المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة بكتيف: "يشهد قطاع التكنولوجيا الأنثوية في المنطقة نمواً ملحوظاً بفضل وجود بيئة تدعم الابتكار وبفضل الدعم الذي يتلقاه من الجهات الرسمية وارتفاع الطلب من جهة العملاء. وتشير التوقعات إلى وصول قيمة القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 3.8 مليار دولار بحلول عام 2031، بمعدل نموٍ سنوي مركب يبلغ 15%. ونفخرُ في شركة بكتيف بكوننا من أوائل المساهمين في ازدهار القطاع، ولاسيما في الدول التي تدعم الابتكار خصوصاً في المجالات الاقتصادية مثل دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وهما تحتضنان أكثر من 90% من مبيعات شركتنا.

وأضاف: "شهدنا خلال العقد الماضي تطوراً ملحوظاً في جهود تمكين المرأة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة من خلال توفير فرص التعليم وتعزيز الوعي بالشؤون المالية. وبدورها، لعبت الجهات الحكومية دوراً رئيسياً في دعم هذا التطور، ويأتي تأسيس مجلس الإمارات للتوازن عام 2015 خير مثال على الجهود الحكومية بهذا الخصوص. ولذلك يعتمد نمو قطاع التكنولوجيا الأنثوية في الوقت الحاضر وفي المستقبل أيضاً على توسيع مشاركة السيدات في المجالات العامة وازدياد قدرتهنّ الشرائية، إلى جانب تطوّر السياسات الحكومية المعنية بهنّ والتطور التكنولوجي.

وتابع عبود: "تتخصص شركة بكتيف بالتكنولوجيا الأنثوية، ما يعني أنها لا تعتمد حصراً على التقنيات المبتكرة، بل تجمع بين تقنية النانو المتقدمة وبين جهود تمكين السيدات. ويلعب الابتكار دوراً جوهرياً في استراتيجية الشركة لتطوير المنتجات، لأنه يساعد على معالجة التحديات التي تواجهها السيدات مع المنتجات التقليدية للعناية الشخصية، وهذا ما أثبتته دراسة أجرتها بكتيف تناولت سوق هذه المنتجات في المنطقة.

وقال عبود: "تعتمد بكتيف على جمع البيانات وأبحاث السوق في تطوير منتجاتها وخدماتها لأنها شركة قائمة على الابتكار. وأجرت الشركة مؤخراً دراسة مهمة بمشاركة 611 سيدة من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية والاقتصادية والقطاعات المهنية، وكشفت هذه الدراسة أن 83% من السيدات المشاركات يتعرضّن للإصابة بالطفح وتهيج البشرة والرائحة المزعجة بسبب استخدام الفوط النسائية التقليدية. وأشارت 78.6% من السيدات إلى مواجهة مشاكل متعلقة بالنظافة الشخصية الأنثوية خلال الدورة الشهرية. ومن ناحية أخرى تؤكد 98.5% من السيدات اللواتي استخدمن الفوط الصحية التي تعتمد على تقنية النانو من بكتيف فعالية هذا المنتج، وتنصحن غيرهنّ من السيدات باستخدامه. ونركز في بكتيف على الاستفادة من آراء العميلات لتعزيز فعالية منتجاتنا ونطاق استخدامها.

وأضاف: "حققت بكتيف معدل نمو سنوي بنسبة 200% في النصف الأول من عام 2022، وتجاوزت مبيعاتها 100 ألف عبوة. ويعود الفضل في ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع نسبة العملاء الذين يعاودون شراء المنتج إلى ما يقارب 90% من إجمالي المبيعات، وهو ما يؤكد أيضاً نجاح المنتج وفعاليته العالية. ويساهم تناقل الآراء الإيجابية شفهياً بين أفراد العائلة والصديقات والزميلات في توسيع قاعدة عملاء الشركة، في الوقت الذي يميل فيه المزيد من عملائنا إلى نظام الاشتراك الشهري. ويفضّل العملاء أيضاً شراء منتجات بكتيف بالجملة في المناطق التي لا تتوفر فيها خدمات التجارة الإلكترونية. يتمثّل هدفنا خلال عام 2023 بتوسيع عمليات الشركة بصورة منظّمة للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء في المنطقة. وبناءً على الطلب الكبير الذي شهدته الشركة، نتوقع أن نحقق معدل نمو مشابه يصل إلى 200% خلال عام 2023، مع تسجيل 300 ألف طلب شراء.
ونسعى إلى تعزيز حضورنا في أسواق الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، مع الاستعداد لدخول أسواق ناشئة أخرى في المنطقة وتوسيع أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط. وندرس حالياً توزيع منتجاتنا في أسواق المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا من خلال التعاون مع شركاء التوزيع وطرق التجارة الإلكترونية. ويؤكد ذلك تركيز بكتيف على توسيع أعمالها ضمن عدة مستويات، لذلك نتشاور حالياً مع عدد من المستثمرين استعداداً لجمع التمويل اللازم لنمو الأعمال في مطلع عام 2023.

طباعة