برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "ناشيونال جيوغرافيك" تعرض الفيلم الوثائقي "حلفاء الطبيعة"

    صورة

    "حلفاء الطبيعة" فيلمٌ وثائقيٌّ جديد يسلّط الضوء على الصقارين في المملكة العربية السعودية، وبدأ عرضه هذا الأسبوع، وهو يغطّي أحداث مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور النسخة الثالثة 2020 الذي شهد تنافس أكثر من 2000 صقر من دول مختلفة من العالم مثل ألمانيا وروسيا وسوريا والبحرين والإمارات العربية المتّحدة والكويت والمملكة العربية السعودية.

    وبدأ عرض الفيلم الوثائقي "حلفاء الطبيعة" على قناة "ناشيونال جيوغرافيك" آسيا يوتيوب، وهو يأخذنا في جولة خلف الكواليس، حيث يلقي نظرة على هواية الصيد بالصقور (الصقارة) التي تعد فنّاً آسراً، كما يُظهر الشغف والتفاني اللذين يتّسم بهما مالكو الصقور والمدرّبون الذين يربّون تلك الطيور الرائعة للتنافس في أكبر حدث لسباق الصقور في العالم.

     ويتقصّى الفيلم الوثائقي رحلة بعض من مدرّبي الصقور الأكثر تفانياً بمن فيهم المشاركة الأصغر سناً في نسخة المهرجان عام 2020 وهي الفتاة السعودية شيهانة ضيف الله العنزي التي بدأت هواية الصيد بالصقور عندما كانت في الخامسة من العمر.

    وقال حسام الحزيمي الرئيس التنفيذي لنادي الصقور السعودي، في تصريح خاص لـ"الإمارات اليوم": "نسعى في نادي الصقور الى تعزيز الوعي البيئي والتثقيف بضرورة المحافظة على الصقور كإرث وطني، يغطّي الفلم الوثائقي "حلفاء الطبيعة" أحداث مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، الذي تم تصويره في أكثر من ستة مناطق في المملكة العربية السعودية، ويسلط الضوء على فن الصقارة التي تعتبرهواية قديمة يتم ممارستها في جميع أنحاء الدول العربية منذ أكثر من خمسة آلاف عام وتعتبر تراث انساني مسجل مازلنا نتعايش به ونملكه".

    وأضاف: "ترعى المملكة العربية السعودية هذا الحدث باستضافة أكثر من  1083 محترفا حول العالم، هذا النوع من الدعم، يؤكد حرص القيادة الرشيدة في الحفاظ على التراث والثقافة السعودية المتمثلة في فن الصقارة. في العام الماضي شارك 2000 صقرٍ، وقد سُجّل اسمُ المِهرجانِ في كتابِ غينيس بصفتِه أكبرَ مِهرجانٍ للصقورِ على مستوى العالمِ، ، فقد قَدِم المشاركون من بلدانٍ عديدة حول العالم، كالبحرَيْن، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، ألمانيا، روسيا وسوريا".

    ومن المنتظر أن يلقى هذا الفيلم الوثاثقي الرائع استحسان هواة الصيد بالصقور كما سينال إعجاب كلّ شخص يحبّ الطبيعة أو الهوايات التنافسية. كونه يمثّل فرصة للتعرّف إلى تجارب وحكايات عدد من الصقور المتنافسة الجميلة ذات الأصول العريقة، إلى جانب مالكيها ومدرّبيها بينما يتنافسون على لقب العمر.

    الفيلم من إخراج صانع أفلام الحياة البرية روبرت ويديربيرن وتمّ تصوير "حلفاء الطبيعة" خلال النسخة الثالثة من مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في شهر ديسمبر من عام 2020. و يعدّ مهرجان الملك عبد العزيز للصقور الذي يحمل الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينيس أرقى عرض للصقارة في العالم، حيث يشهد مشاركة أفضل الصقور والمدربين في هذه الهواية.

    وينظّم المهرجان نادي الصقور السعودي بناءً على توجيهات من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، المشرف العام على النادي. ويتضمّن المهرجان عدة أشواط، منها مسابقة الملواح التي تتألف من ثماني فئات ومسابقة المزاين المؤلفة من سبع فئات وصقار المستقبل.

    ويعمل نادي الصقور على نشر الوعي والتدريب وإجراء البحوث وإنشاء البرامج لحماية الصقور وهواية الصيد بها ، ويشمل ذلك إطلاق برنامج "هدد" الذي يهدف إلى إعادة الصقور إلى مواطنها الطبيعية وحماية مجموعات الصقور المتواجدة في البرية.

    الصقور هي أسرع الطيور في العالم على هذا الكوكب. وتمّ تسجيل سرعة صقر الشاهين  بمقدار يصل إلى 350 كيلومتر في الساعة، مما يجعله أسرع حيوان على وجه الأرض، إذ يستطيع ملاحقة طريدته بسرعة سيارة الفورمولا 1 عن بعد يصل إلى ميل واحد. وتجدر الإشارة إلى أنّ فنّ الصيد بالصقور هو أحد أكثر الأنشطة الرياضية شهرة وشعبية في الشرق الأوسط، حيث يستمتع به أفراد العائلة المالكة، والشعب، سواء كان ذلك للتسابق أم التسلية أم في المناسبات الاجتماعية. ومع تاريخ مسجّل يعود إلى ٥.٥٠٠ سنة في شبه الجزيرة العربية، لطالما ارتبط فنّ الصقارة بالقيم والقوّة والشرف والشجاعة والكبرياء والجمال والوفاء والوحدة والثقة. إنّه إرثٌ ثقافيّ عريق تتوارثه الأجيال ومترسّخ بعمق في الثقافة السعودية.
    بدأ بثّ الفيلم الوثائقي "حلفاء الطبيعة" على قناة "ناشيونال جيوغرافيك" آسيا يوتيوب للموارد الرقمية ابتداءً من 13 يوليو،2021.

     

    طباعة