تنوّع جغرافي يرسّخ مكانة الإمارات على خريطة السياحة

بين الجبال والرمال والسواحل.. «أجمل شتاء في العالم»

صورة

بجبالها الشاهقة ورمالها الذهبية وسواحلها الساحرة وتنوّعها الجغرافي الفريد.. رسّخت دولة الإمارات مكانتها إحدى الوجهات السياحية ذات الخيارات المتكاملة والمتنوّعة، مستفيدة من طبيعتها الجغرافية الزاخرة بالجزر الطبيعية، والشواطئ الممتدة، والصحراء الخلابة، وقائمة ثرية بالمناطق التراثية والثقافية التي تعكس طبيعة الحضارات، والتي توافدت عليها منذ عصور قديمة خلت.

وتمتلك دولة الإمارات مقومات سياحية فريدة وتنوّعاً هائلاً في الأنشطة السياحية، التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر، السياحة البيئية والمستدامة التي تتيح للزوّار والسياح الاستمتاع بزيارة المواقع الطبيعية من محميات وواحات وجبال وشواطئ وجزر تحتفي بالتنوّع الحيوي، والسياحة الصحراوية التي تتضمن رحلات السفاري والتزلج على الرمال والبحث عن الواحات المختبئة في أعماق الصحاري بين الكثبان الرملية، والسياحة الشاطئية، بما فيها من خيارات الرياضات الشاطئية والمائية والغوص الحر، والسياحة الجبلية التي تتخللها أنشطة التنزه بين الجبال والوديان وركوب الدرّاجات الجبلية وتسلق الصخور، إلى جانب السياحة الثقافية والتراثية التي تعرف الزوّار والسياح بالعديد من المواقع التاريخية والتراثية والمتاحف المتنوّعة.

ويمنح التنوّع البيئي في إمارات الدولة، خيارات ثرية للزوّار المحليين والسياح الباحثين عن السياحة والترفيه، خصوصاً خلال النسخة الثالثة من حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي تروّج لوجهات وتجارب سياحية وطبيعية وترفيهية على امتداد الإمارات السبع.

شواطئ ساحرة

تنفرد دولة الإمارات بمجموعة من الشواطئ والوجهات البحرية التي تتميز بإطلالتها المميزة التي تستقطب الزائرين المحليين والسياح من خارج الدولة الباحثين عن الاستجمام والهدوء.

وتضم هذه الشواطئ العديد من الخدمات، أبرزها الممرات المرصوفة التي تساعد ممارسي رياضة المشي وركوب الدرّاجات الهوائية على تلبية هواياتهم.

وتُشكل الشواطئ عوامل جذب سياحية مهمة على مدار العام، خصوصاً خلال فصل الشتاء، للاستمتاع بأجوائها الشتوية الدافئة ومياهها الزرقاء، إضافة إلى ما اشتهرت به شواطئ الإمارات عالمياً وجهة مثالية لعشاق الرياضات المائية، مدعومة في ذلك ببنية تحتية وقطاعات خدمية متنوّعة.

وتحتضن شواطئ الإمارات العديد من المنتجعات التي تسمح للمقيمين فيها بقضاء يوم على شواطئها، والاستفادة من الخدمات المتميزة التي تقدمها، وهي تتسم جميعها بأعلى مستويات الفخامة، وتتيح فرصة الاستمتاع بالشواطئ الرملية الساحرة، والمساحات الخضراء الكبيرة وأحواض السباحة.

ولمحبي الغوص، تمتلك الإمارات وجهات سياحية عديدة تمنح الزوّار فرصة استكشاف عالم البحار، سواء للاستمتاع برؤية الشعاب المرجانية الطبيعية، أو مشاهدة مختلف أنواع الأحياء المائية.

ويعتبر «ديب دايف دبي» أحدث إضافة إلى تجارب الرياضات المائية والمغامرات في إمارة دبي، وهو أعمق حوض غوص في العالم، والذي انضم إلى موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بعمق 60 متراً وسعة 14 مليون لتر، بما يساوي ستة مسابح أولمبية.

جزر ومحميات طبيعية

تتميز الإمارات بطبيعتها الساحرة وتنوّع تشكيلها الجغرافي، ما يزيد جاذبية الدولة للزائرين المحليين والسياح من مختلف دول العالم، ويبرز في هذا الإطار الجزر الطبيعية التي تعتبر من أهم المقاصد السياحية في الإمارات، ومنها جزيرة صير بني ياس بواجهتها الطبيعية البرية والأنشطة الشيّقة التي تقدّمها، إضافة إلى المواقع التاريخية فيها، كما تضمّ الجزيرة منتزه الحياة البرية العربية، الذي يُعدّ أحد أكبر محميات الحياة البرية في المنطقة إذ يشمل أكثر من 17 ألف حيوان، مثل: المها العربي والغزلان والزرافات والضباع والفهود الصيادة.

كما تزخر الإمارات بمحميات طبيعية على امتداد أراضيها تتميز بتنوّعها البيولوجي وتكويناتها الجيولوجية المذهلة، وحيواناتها ونباتاتها النادرة، إضافة إلى الشعاب المرجانية الزاخرة بالكائنات البحرية الفريدة من نوعها، وتمتد هذه المحميات على مساحة تزيد على 15.5% من إجمالي مساحة الدولة، لتشكل أحد أهم المقاصد للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والحياة البرية في أجمل وأدق صورها، وممارسة العديد من الأنشطة الممتعة.

الحدائق.. وجهات جاذبة

تعتبر المتنزهات والحدائق العامة في دولة الإمارات وجهة سياحية جاذبة للزوّار المحليين والسياح، خصوصاً في فصل الشتاء، حيث تضم أفضل المرافق والخدمات المناسبة لتجمعات الأهل والأصدقاء في الهواء الطلق، والتي يحمل كل منها طابعاً مختلفاً يجمع بين الأنشطة الترفيهية والاسترخاء، إلى جانب ما تحتويه من أحدث الألعاب والمغامرات التي تناسب مختلف الأعمار، ضمن أجواء تضمن أعلى مستويات السلامة والأمان، وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.

الصحراء.. روعة المغامرات

تعتبر الصحراء الممتدة في مختلف أنحاء دولة الإمارات بكثبانها الرملية المرتفعة، وأوديتها الرملية مترامية الأطراف، متنفساً لعشاق المغامرات والتشويق، حيث تشكّل القيادة على الكثبان الرملية طريقة مميزة لاكتشاف الصحراء الشاسعة، والاستمتاع بثروات طبيعية استثنائية.

وتنشط الرياضات الصحراوية خلال فصل الشتاء، بما تقدمه من خدمات متنوّعة ومتاحة أمام الجميع، سواء بشكل فردي أو للعائلات، ومن بين التجارب الممتعة على الكثبان الرملية نجد قيادة السيارات رباعية الدفع، إضافة إلى العديد من الأنشطة الأخرى، بما فيها سباق الجري على الكثبان.

كما أن التخييم من أفضل الطرق المتاحة للاستمتاع بالتنوّع الطبيعي الغني لدولة الإمارات، حيث توفر الأجواء الباردة خلال فصل الشتاء فرصة مثالية لاستكشاف كل ما تقدمه الإمارات لسكانها وزوّارها، وتنتشر في مختلف أرجاء الدولة مواقع تسمح بالتخييم في أجواء مريحة ممتعة بين الكثبان الرملية، ومشاهدة شروق الشمس من القمم الجبلية.

وتوفر رحلات السفاري والمخيمات الشتوية في الهواء الطلق المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات، فرصة ذهبية للراغبين في قضاء أجمل الأوقات وأمتعها ضمن أجواء تنعم بالهدوء والصفاء، والتمتع بمغامرات عديدة، أبرزها ركوب السيارات رباعية الدفع على الكثبان الرملية، ومشاهدة عرض الصقور، فضلاً عن ركوب الإبل، وتناول وجبات طعام تقليدية تحت ضوء النجوم، والاستمتاع بالسماء الصافية ومشاهدة منظر غروب الشمس وشروقها الأخاذ.

وتشكل الجبال بارتفاعاتها الشاهقة الساحرة وتنوّعها البيئي والطبيعي أحد مقومات جمال الطبيعة، ما جعلها مقصداً ومحل اهتمام محبي المغامرات، حيث تضم الدولة سلسلة من الجبال الطبيعية الصخرية منها والترابية والصحراوية، لتشكل عنصراً سياحياً بارزاً لمحبي صعود القمم والمغامرة، واستكشاف الطبيعة وخباياها من زوايا مختلفة.

كما تمتاز دولة الإمارات أيضاً بالينابيع الكبريتية الواقعة بالقرب من المناطق الجبلية، ما جعل من الدولة ملاذاً للباحثين عن الاسترخاء والدفء والسياحة العلاجية التي يقصدها المواطنون والمقيمون والسياح من شتى بقاع العالم.

• التنوّع البيئي في الدولة يمنح خيارات ثرية للزوّار المحليين والسياح الباحثين عن الترفيه.

• «ديب دايف دبي» أحدث إضافة إلى تجارب الرياضات المائية والمغامرات في إمارة دبي، وأعمق حوض غوص في العالم.

• الشواطئ.. أجواء ساحرة ووجهة عالمية لمحبي الرياضات المائية.

• جزر ومحميات طبيعية على امتداد الإمارات تتميز بتنوّعها البيولوجي، وتكويناتها الجيولوجية المذهلة.

• رحلات الغوص.. فرصة لاستكشاف عالم البحار، والاستمتاع برؤية الشعاب المرجانية.


منظومة سياحية

أولت الدولة ملف السياحة الداخلية أهمية بالغة، إيماناً منها بدوره المحوري في دعم نمو قطاع السياحة الإماراتي، وانعكس ذلك الاهتمام من خلال اعتماد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية السياحة الداخلية في دولة الإمارات، التي تستهدف خلق منظومة سياحية تكاملية على مستوى الدولة، لتنظيم السياحة الإماراتية المحلية، بالتنسيق مع مختلف الهيئات والمؤسسات المحلية والاتحادية المعنية بقطاع السياحة والتراث والثقافة والترفيه المجتمعي، من أجل مضاعفة حجم الإنفاق السياحي الداخلي، وخلق الفرص أمام قطاع الأعمال في مناطق الدولة كافة.

وتعمل دولة الإمارات على تنفيذ العديد من المشروعات السياحية خلال الفترة الراهنة، ووضع خطط استثمارية واسعة ومتنوّعة لتطوير القطاع السياحي، بما يعزّز مكانتها على خريطة السياحية العالمية، وزيادة إسهام القطاع في دعم الناتج المحلي الإجمالي.

طباعة