قصة مصوّرة

رسام غرافيتي في «كأس العالم»: مرة واحدة في العمر

صورة

أعرب الفنان الفلبيني، مايكل كونجوستا، عن فخره وسعادته بالمشاركة في فعاليات كأس العالم لكرة القدم المقامة حالياً في قطر، من خلال رسم الغرافيتي.

ويشارك كونجوستا، الذي يقيم في قطر منذ عام 1998، في البرنامج من خلال رسم اللوحات الجدارية الملونة، بحضور المشجعين في العديد من مواقع البطولة، وقد نجح في إبهار الجمهور بلوحاته في استادات البيت ولوسيل والجنوب والثمامة، إضافة إلى كورنيش الدوحة.

وقال كونجوستا إنه «فخور وسعيد بالمشاركة في فعاليات النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط».

وكشف كونجوستا أنه بدأ الرسم لأول مرة عندما كان في الثامنة من عمره، وأضاف: «أنا سعيد حقاً أن أتيحت لي هذه الفرصة، فأنا أعيش في قطر منذ 24 عاماً، وأتاحت لي مشاركتي في برنامج العروض الفنية خلال كأس العالم، استعراض موهبتي أمام جميع المشجعين من كل مكان، إنها تجربة قد لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر».

وتابع: «الجميع فخورون بي، وخصوصاً عائلتي وأصدقائي في الفلبين، كما أن رؤية المشجعين يلتقطون الصور مع أعمالي الفنية جعلني أشعر بأني مميز للغاية».

وحول طبيعة عمله في قطر، قال كونجوستا: «أنا رسام ومصمم ديكور داخلي وأمارس الرسم على الوجه. قبل انتقالي إلى قطر للعمل، كنت أدرس الهندسة المعمارية. فقررت السفر بحثاً عن فرصة معيشية أفضل، كنت أحلم بأن أصبح طبيباً ذات يوم، ولكني هنا الآن».

طباعة