15 شركة من «العمل الأميركي» تنضم إلى «تسريع التوازن بين الجنسين»

منى المري: «انضمام 15 شركة للتعهد الطوعي لحظة فارقة ونقلة نوعية على طريق تحقيق أهدافه».

أعلن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عن انضمام 15 شركة أعضاء بمجلس العمل الأميركي في أبوظبي تعمل في مجالات متنوعة بالدولة إلى مبادرة «التعهد الطوعي للقطاع الخاص بتسريع تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة»، التي تهدف إلى رفع نسبة مشاركة المرأة في المناصب القيادية بالشركات الموقعة على التعهد إلى 30% بحلول عام 2025.

وثمنت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، انضمام الشركات الأميركية الكبرى للتعهد، وتفاعلها مع هذه المبادرة النوعية على مستوى القطاع الخاص العالمي، وقالت سموّها: «نحن سعداء بانضمام 15 من كبرى الشركات العاملة في الدولة الأعضاء في مجلس العمل الأميركي في أبوظبي إلى تعهد تسريع تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، والتزامها طوعاً برفع نسبة تمثيل المرأة بالمناصب الإدارية المتوسطة والعليا إلى 30% بحلول عام 2025».

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، إن التوازن بين الجنسين يُعد واحدة من أولويات حكومة الإمارات، مؤكدةً على الدور المحوري للقطاع الخاص كشريك لا غنى عنه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17.

نقلة نوعية

وقالت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، منى غانم المري، «إن انضمام 15 شركة أميركية رائدة إلى تعهد تسريع تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة يُعد لحظة فارقة ونقلة نوعية على طريق تحقيق الأهداف المرجوة منه، نظراً لأنها شركات عالمية كبيرة وتعمل في قطاعات مهمة من الناحية الاستراتيجية.

منال بنت محمد:

• «التوازن بين الجنسين أولوية حكومية، ودور القطاع الخاص محوري».

• «التعاون في مجال التوازن بين الجنسين يعزّز الشراكة مع الولايات المتحدة».

طباعة