دراسة: 30 % من البريطانيين و5% من نسائهم يقبلون بـ"تعدد الزوجات"

رغم أن زواج الرجل من امرأتين، أو المرأة من رجلين، عقوبته السجن 7 سنوات في المملكة المتحدة، إلا أن دراسة كشفت أن حوالي 30 % من البريطانيين قد يقبلون بـ"تعدد الزوجات".

وقال باحثون من جامعة Swansea University في إقليم ويلز، أعدوا  الدراسة، أنهم سألوا 1000 شخص في المملكة المتحدة عن موقفهم من مشاركة شريكهم مع شخص آخر، أو مشاركتهم هم أنفسهم معه، واتضح منها أن 32% من الرجال منفتحون على الفكرة التي لم ترحب بها سوى 5% من النساء.

واستند البحث إلى نتائج سؤال تم توجيهه في القسم الأول من الدراسة إلى 393 رجلاً وامرأة عن علاقة تشبه تعدد الزوجات للرجال، فاتضح بحسب "العربية.نت" أن الرجال اهتموا بتعدد الزوجات فعلاً.

وللتحقق مما إذا كانت النتائج صدفة، فقد أجرى الباحثون دراسة استقصائية أخرى مع 735 رجلا وامرأة أكبر سنا من الفئة الأولى، أي ممن متوسط عمر الواحد منهم 33 مقارنة بمعدل 25 في القسم الأول، فقال 39% من الرجال إنهم منفتحون على التعدد، فيما قبلت به 5% من النساء فقط. لذلك كتب الباحثون أن الاهتمام بتعدد الزوجات "يبدو حاضرا برغم القوى الثقافية التي تمنعه، ما يشير إلى أن مثل هذه الاهتمامات قد تكون جزءا من علم نفس التزاوج المتطور وليس نتاجًا للثقافة" بحسب تحليلهم.
وقالت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم الاثنين، إن اهتمام الرجال الأكبر بتعدد الزوجات قد تطور، في حين قد تعاني المرأة من الاضطرار إلى مشاركة موارد شريكها مع زوجات أخريات.

وفاجأت هذه النتيجة الدكتور أندرو ثوماس المؤلف الرئيسي للدراسة، والذي قال للصحيفة: "إن الفروق بين الجنسين كانت أكثر ما أثار اهتمامي. مع ذلك، هناك فرق كبير بين الانفتاح والاهتمام والمتابعة الفعلية لتلك الاهتمامات".

 

طباعة