الجانبان يبحثان آفاق التعاون في مشروعات مستقبلية

لقاء مفتوح بين «الناشرين الإماراتيين» و«التربية»

اللقاء فتح مجالاً لترسيخ جسور التواصل بين الجانبين. من المصدر

لتبادل الرؤى حول تعزيز صناعة النشر التعليمي، نظمت جمعية الناشرين الإماراتيين لقاء مع وزارة التربية والتعليم، تحت عنوان «معاً من أجل مستقبل النشر».

وبحث الجانبان خلال اللقاء - الذي ترأسه الوكيل المساعد لقطاع المناهج الدكتور حمد اليحيائي، والمدير التنفيذي للجمعية راشد الكوس - آفاق التعاون في مشروعات نشر مستقبلية من شأنها رفد قطاع النشر في دولة الإمارات، ودراسة السُبل الكفيلة بدعم دور النشر الإماراتية وتبادل الخبرات، علاوة على فرص تنفيذ الخدمات التي من شأنها الارتقاء بمعايير نشر الكتب التعليمية، والاستعانة بخبرات الناشرين الإماراتيين في إضفاء قيمة مضافة على الإصدارات التعليمية التي تعتمدها وزارة التربية والتعليم.

وتسعى جمعية الناشرين إلى تعزيز إسهام الناشر الإماراتي في الأسواق المحلية، ومد جسور التعاون بين الناشرين الإماراتيين والجهات الحكومية، وتمكين الناشر الإماراتي من المنافسة في الصناعات المعرفية التي تستهدف كل فئات المجتمع، ما يسهم في خلق فرص متجددة تدعم أعضاء الجمعية وتفتح أمامهم أبواب التواصل مع كل القطاعات المعنية بصناعة النشر في الدولة وخارجها.

وأكد راشد الكوس أهمية لقاء وزارة التربية والتعليم مع جمعية الناشرين، إذ تعدّ الوزارة من أكثر الجهات إنتاجاً للكتب في كل الميادين المعرفية التي يحتاجها القطاع، سواء على مستوى التعليم العام أو العالي، وهذا ما يفتح معها آفاقاً واسعة لدعم قطاع النشر في الإمارات، وتعزيز دور الناشر المحلي في تنفيذ المتطلبات والمواصفات التي تضعها الوزارة في سبيل تقديم منتج تعليمي بأعلى المواصفات، وخدمة المستهدفين بأرقى السُبل المتاحة، مشيراً إلى أن اللقاء فتح مجالاً لترسيخ جسور التواصل والاستفادة من خبرات جهة مشهود لها في قطاع النشر التعليمي.

طباعة