هذا ما قاله القاضي في محاكمة قاتل طالبة المنصورة نيرة أشرف

ألقى المستشار بهاء الدين المري، رئيس  محكمة جنايات المنصورة، كلمة إلى المجتمع قبل نطقه بالحكم في قضيةِ قاتل طالبة جامعة المنصورة نيرة أشرف،
، نصها كالتالي حسب "المصري اليوم":

قبلَ النُطقِ بما انتهـت إليهِ المُداولة، تُقدمْ المَحكمةُ بكلمَةٍ إلى المجتمعْ، تَـراها في هذا المَقامِ واجبة:

- دُنيا مُقـبلةٌ بزخَارفِها، وإنسانٌ مُتكالبٌ على مَفاتِنها.
- ماديةٌ سَيطرَت، فاستلبَت العُقولَ وصارَ الإنسانُ آلة.
- يَـقينٌ غابَ، وباطلٌ بالـزَّيف يَحيَا، وتَــفاهاتٌ بالجَهر تَتواتَـر.
- وبَيتٌ غابَ لسببٍ أو لآخر.
- والمؤنسِاتُ الغالياتُ صِرن في نظر المَوتُورينَ سِلعة، والقواريرُ فَـواخـير.
- ونَـفـسٌ تَـدثـَرت برداءِ حُبٍ زائفٍ مَكذوب. تأثرت بثقافةِ عَـصر اختَـلطت فيه المَفاهيمُ.
- الـرغبةُ صَارت حُبًا، والقتلُ لأجلهِ انتصارًا، والانتقامٌ شَجاعةً، والجُرأةَ على قِـيَم المُجتمع وفُحشِ القَـولِ والعلاقاتُ المُحـرَّمةُ، تُسمَّى حُـريةً مَكفولة.
- ومن هذا الرَّحم وُلدَ جَنينًا مُشوَهًا.
- وَقُـودُ الأمَّةِ صارَ حَطبَها.
- باتَ النشءُ ضَحيةَ قُـدوةٍ مُشوهة، وثقافاتٍ، مَسمُوعةٍ ومَرئيٍّةٍ ومقروءة، هذا هو حالُها.
- ومن فَـرْطِ شُـيوعهِ، واعتباره من قبلِ كثيرين كشفًا لواقع، زُيِّـنَ لهم فَرأَوهُ حَسنًا، فكان جُرمِ اليوم له نِتاجَا.
- أفَـَتـذهبُ نَفسُنا عليهم حسَـرات؟!
- إنَّ هذا الخَـللَ، إنْ لم نأخذ على أيدي المَوتورينَ ومُروِّجيهِ؛ استفحَـلَ ضَرَرُه، وعَـزَّ اتقاءُ شَـرِّه، واتسَع الـرَّتقُ على الـراتق.

- ولكلِّ ما تَقدمَ، تُطلِـقُ المَحكمةُ صَيحَة:
- يَا كُلَّ فِـئاتِ المُجتمعِ لابُـدَّ مِن وَقفَـة.
- يا كُلَّ مَن يَقْـدرُ على فِعلِ شَيءٍ هَلُمُوا.
- اِعقدوا مَحكمةَ صُلحٍ كُبرَى بين قُوَى الإنسانِ المُتابينةْ، لنُنَـمِّيَ فيهِ أجـملَ ما فيه.
- أعيدُوا النَشءَ المُلتوي إلى حَظيرةِ الإنسانية.
- عَلِموهُم أنَّ الحبَّ قَـرينُ السلامْ، قَرينُ السَكينةِ والأمانْ، لا يَجتمعُ أبدًا بالقتلِ وسَفكِ الدماء.
- إنَّ الحبَّ ريحٌ من الجَنةِ، وليس وَهَجًا من الجَحيم.
- لا تُشوهوا القُـدوةَ في مَعناها فـتَنحلَّ الأخلاقْ.
- عَظِمُوها تَنهضُ الأمَّة.
- هكذا يكونُ التناولَ، بالتربيةِ، بالموعظةِ الحَسنَةِ، بالثقافةِ، بالفَـنِون، بمنهجٍ تكونُ الوَسَطَيةُ وسيلتَه، والتَسامُحُ صِفتَه، والـرُشدُ غايَتَه.

- وإلى الآباء والأمهات نقول:
- لا تُضيِّعوا من تَعُولون.
- صَاحِبُوهم، ناقِـشُوهُم، غُوصُوا في تفكيرهم.
- لا تتركُوهُم لأوهامِهم. اغـرسُوا فيهم القِـيَم.

- وإلى القاتلِ نقول:
- جئتَ بفعلٍ خَسيس هـزَّ أرضًا طيبةً أَسَرَت لويس.
- أَهـرَقتَ دَمًا طاهرًا بطعَـناتِ غَـدرٍ جَـريئة.
- ذبَحتَ الإنسانيةَ كلها، يومَ أنْ ذبَحَتَ ضَحيةً بريئة.
- إنَّ مَثَـلَكَ كمَثلِ نَـبتٍ سامٍ في أرضٍ طيبة.
- كُلما عَاجَلَـهُ القَطعُ قبلَ أن يَمتـدَ، كان خيرًا للناسِ وللأرضِ التي نَـبتَ فيها.

- ونعودُ إلى الدعوى:
بعد مُطالعة الأوراقِ، وسماع المرافعةِ الشفويةِ والمُداولةْ، فقد اطمأنَّ وجدانُ المحكمةِ تمامَ الاطمئنانِ، وبالإجماع، إلى إعمالِ نصِّ الفقرةِ الثانيةِ من المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية.
لذلك قررت المحكمةُ، إرسالَ أوراقِ القضيةِ إلى فضيلةِ مفتي الجمهورية، لأخذ الرأي في إنزالِ عقوبة الإعدام بالمتهم. وحددت للنطق بالحكمِ جلسة يوم الأربعاء الموافق السادس من شهر يوليو 2022.

 

طباعة