فازت عن «يوفوريا» و«سبايدرمان: نو واي هوم»

زندايا «الغائبة» تهيمن على جوائز «إم تي في»

زندايا لم تحضر حفل توزيع الجوائز. أرشيفية

سيطرت الممثلة الأميركية زندايا على احتفال توزيع جوائز «إم تي في» التي شهدت تتويج مسلسلها للمراهقين «يوفوريا» بجائزة أفضل برنامج تلفزيوني، والإنتاج الضخم «سبايدرمان: نو واي هوم» بجائزة أفضل فيلم. وفازت الممثلة نفسها بجائزة أفضل أداء عن مسلسل «يوفوريا» من إنتاج «إتش بي أو»، الذي يضيء بطريقة قاتمة وقاسية في معظم الأحيان على حياة المراهقين.

وتحصل الإنتاجات ذات الشعبية الكبيرة على جوائز «إم تي في»، إذ يتم اختيار الفائزين بناء على تصويت الجمهور، فتكون الغلبة تالياً للأعمال التي تحظى بعدد كبير من المعجبين الفاعلين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ويُطلب منهم التصويت أكثر من مرة لأعمالهم المفضلة.

ومن هنا، لم يكن من المفاجئ أن يفوز «سبايدرمان: نو واي هوم» بجائزة أفضل فيلم، لما حققه من إيرادات عالية جعلته يحتل المرتبة الثالثة في تاريخ السينما على الإطلاق من حيث الإيرادات، محققاً 1.9 مليار دولار في كل أنحاء العالم. واستحقت زندايا عن الفيلم جائزة أفضل تمثيل التي نالها أيضاً شريكها توم هولاند الذي يؤدي دور الرجل العنكبوت في العمل، إلا أن الزوجين لم يحضرا احتفال توزيع الجوائز الذي نظم في سانتا مونيكا، بالقرب من لوس أنجلوس.

ومُنحَت جنيفر لوبيز «جائزة الجيل»، وكذلك جائزة أفضل أغنية عن «أون ماي واي». وحصل الممثل جاك بلايك (52 عاماً) على جائزة تكريمية عن مجمل مسيرته.

وقال الممثل دانيال رادكليف مازحاً لدى نيله جائزة أفضل شرير في فيلم «ذي لوست سيتي» إن لهجته البريطانية تجعله يبدو شريراً. وأضاف «إنها لهجة الشر المطلق المعترف بها عالمياً».

 

طباعة