دراسة.. زيادة محيط خصر المرأة تزيد خطر تعرضها لكسر بالعظام

توصلت دراسة جديدة إلى أن زيادة محيط خصر المرأة في منتصف العمر تزيد من خطر تعرضها لكسر في العظام.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أجريت الدراسة بواسطة باحثين من جامعة «لافال» في كيبيك، وشملت 9985 امرأة و9372 رجلاً، تتراوح أعمارهم بين 40 و70 عاماً.

وتم تجنيد المشاركين بين عامي 2009 - 2010، ومتابعتهم لمدة ست سنوات، حيث أصيب أكثر من 800 منهم بكسور بالجسم.

وبعد ذلك، بحث فريق الدراسة في أي علاقة محتملة بين هذه الكسور ومحيط خصر المرضى ومؤشر كتلة الجسم لديهم.

ووجد الفريق أن كل زيادة بمقدار بوصتين (5 سم) في محيط خصر المرأة تزيد من خطر التعرض لكسر أسفل الركبة بنسبة 7 في المائة، وخطر التعرض لكسور من أي نوع آخر بنسبة 3 في المائة.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، الدكتورة آن فريدريك توركوت، إن السبب في ذلك قد يرجع إلى تأثير الدهون الحشوية التي يتم تخزينها في أعماق البطن تفرز مركبات في أجسام النساء تؤثر سلباً على قوة العظام.

أما بالنسبة للرجال، فقد وجد الخبراء أن النتيجة كانت عكسية. فقد ارتبط نقص الوزن لديهم بشكل عام بزيادة مخاطر الإصابة بالكسور، خصوصاً كسور الذراع.

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية ببريطانيا، إن على النساء محاولة الحفاظ على محيط الخصر أقل من 31.5 بوصة (80 سم). لكن أغلب النساء في منتصف العمر لديهن محيط خصر أعلى من ذلك.

وقال الخبراء، إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتأكد من صحة نتائجهم على عينة أكبر من المشاركين.

وتم تقديم نتائج هذه الدراسة بالتفصيل في المؤتمر الأوروبي للبدانة في مدينة ماستريخت بهولندا.

طباعة