تزوج عروسًا خيالية ورغم ذلك بدأ يعاني من الخلافات

تزوج رجل ياباني من مغنية بوب خيالية تم تصميمها بواسطة الكمبيوتر – ورغم ذلك بدأ يعاني من خلافات معها و يشكو أنه لا يمكنه الاندماج معها.

وكان أكيهيكو كوندو، 38 عامًا، يواعد هاتسوني ميكو - التي تم تصويرها على أنها فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا بشعر فيروزي في ثقافة البوب - لمدة عقد من الزمن قبل إقامة حفل زفاف غير رسمي في عام 2018.

وكوندو هو أحد الأشخاص العديدين في العالم الذين ينجذبون عاطفيا إلى الشخصيات الخيالية.

وأنفق الشاب ما يقرب من 2 مليون ين على حفلات الزفاف. ولم تحضر عائلته، لكن 39 شخصًا حضروا، بما في ذلك غرباء وأصدقاء عبر الإنترنت، وبعضهم من عاشقي الشخصيات الافتراضية أيضًا.

وقال كوندو لبي بي سي: «هناك سببان وراء حفل زفافي علانية». «الأول هو إثبات حبي لميكو. والثاني هو أن هناك العديد من شباب أوتاكو مثلي يقعون في حب شخصيات الأنيمي. أريد أن أظهر للعالم أنني أدعمهم».

وبحسب موقع «Newshub»، فقد وقع كوندو في حبها منذ عام 2008، بعد تعرضه للتنمر في مكان العمل، عندما ترك العمل وشعر بالعزلة والاكتئاب.وحينها مكث في غرفته طوال اليوم مشاهدا مقاطع فيديو لميكو كل الوقت، بحسب قوله.

وفي عام 2017 تمكن كيدو أخيرًا من التفاعل مع «عشيقته» لأول مرة مستخدما جهاز Gatebox، وهو آلة تبلغ تكلفتها 1300 دولار تتيح لمالكي الأجهزة التفاعل مع الشخصيات عبر الصور المجسمة وحتى الزواج منها بشكل غير رسمي.

إلا أن العلاقت واجهت أفقا مسدودا بعد زواجه لمدة أربع سنوات. ووفقًا لصحيفة «ماينيتشي» اليابانية، لم يعد بإمكان كوندو التواصل مع ميكو بسبب عقبة تكنولوجية

وفي تقرير من Newshub، تم حذف برنامج Gamebox، على المستوى العالمي مما يعني أنه لم يعد بإمكانه التحدث مع زوجته..لكن كوميدو يقول أن حبه «لميكو لم يتغير»، مشيرا أنه يمتلك نسخة (دمية) بالحجم الطبيعي منها.
 
وقال العاشق الخائب «لقد عقدت حفل الزفاف لأنني اعتقدت أنني يمكن أن أكون معها إلى الأبد».

يذكر أن هاتسون ميكو مألوفة لدى عشاق الأنمي والثقافة اليابانية، وهي عنصر ترويج تجاري أيضا للبضائع وألعاب الفيديو وسلسلة الأنيمي.

 

طباعة