سلطان بن أحمد القاسمي يشهد جلسة «الفن العابر للأجيال»

بطل «علاء الدين» في مدرج خورفكان: الوصول للعالمية ليس سهلاً

صورة

بحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة رئيس مجلس الشارقة للإعلام، نظمت، الليلة قبل الماضية، بمدرج خورفكان، الجلسة الثانية للمجلس الرمضاني الذي يقيمه نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.

واستضافت الجلسة الثقافية، التي حملت عنوان «الفن العابر للأجيال.. مقومات الصناعة والبقاء»، النجم المصري - الكندي مينا مسعود، والفنان التونسي ظافر العابدين، وأدارها الإعلامي محمد ماجد السويدي.

وناقش المتحدثان العناصر التي من شأنها تعزيز استمرارية الأعمال الدرامية والسينمائية عبر الأجيال، والإسهام في تحقيق بصمة إيجابية على الساحة الفنية من خلال الأعمال الإبداعية والمتميزة في كل العناصر الفنية.

وتناولا تجاربهما الفنية الملهمة التي وصلت إلى العالمية من خلال أعمال سينمائية ودرامية، مؤكدين أن طريق الفنان للوصول إلى الفن المؤثر والعالمي ليس بالسهل، وإنما يتطلب جهوداً كبيرة في التعلم والتحضير والمثابرة والسعي المتواصل.

وقال مينا مسعود إن الأعمال العالمية، مثل «علاء الدين» الذي شارك في بطولته، تعطي للعالم صورة حول الأعمال والقصص العربية التي يمكن أن تنتشر بطريقة كبيرة وتسهم في إبراز الفن العربي والارتقاء به، مشيراً إلى ضرورة سعي العرب للاتجاه العالمي في الأعمال الدرامية والسينمائية.

ولفت إلى أهمية اختيار الأعمال المناسبة التي تتناسب مع قدرة الفنان وطموحه وإيصال موهبته مع محتوى جيد، معتبراً أن الإنسانية هي ما ترتكز عليها كل الوسائل من مسرح وسينما ومسلسلات وغيرها.

من جهته، شدد ظافر العابدين على أهمية التحضير للأعمال الفنية لضمان تأثيرها وترك بصمة من خلالها، وعدم التركيز على الجانب التجاري الربحي فقط، الذي قد يؤثر على جودة الأعمال في كل عناصره. وأكد ضرورة الفاعلية بشكل أكبر في الأعمال السينمائية أو الدرامية، للمساهمة في نقل الصورة والموهبة والقصة العربية للعالمية، ما يتطلب تكامل الأدوار في عناصر العمل الفني انطلاقاً من طريقة التفكير السليمة والهدف الرئيس للعمل الذي يعمم على عناصر العمل كافة.

وأوضح أن هناك فنانين يشاركون في إنتاج الأعمال حرصاً على تقديمها بصورة مختلفة، بعكس الممثل الذي يكون مقيداً بدوره في العمل فقط.

وفي نهاية الجلسة كرّم سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي الفنانين المشاركين في الجلسة التي حضرها عدد من المسؤولين والفنانين والمهتمين.

المنصّات الرقمية

أكد النجم مينا مسعود أهمية المنصات الرقمية الحديثة التي تعرض الأعمال الفنية وتنتشر بصورة كبيرة جداً على مستوى العالم بمميزات وتقنيات كثيرة، مضيفاً أنه ليس من الضروري أن يكون الانتشار العالمي للأعمال العربية من خلال الشركات العالمية فقط، فهناك أعمال انتشرت بصورة كبيرة جداً، وهي من إنتاج شركات بسيطة.

طباعة