المكتب الإعلامي يطلق سلسلة وثائقية عن «الملحمة»

قصة دبي الملهمة في تخطي الجائحة.. بالصوت والصورة على «ديسكفري»

صورة

يطلق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع «ديسكفري»، سلسلة وثائقية، تتناول قصة الملحمة المشرفة التي خاضتها إمارة دبي في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، وكيف تصدت بكل قوة لتداعيات أزمة طالت كل أرجاء العالم، ونجاحها في تجاوز تبعات واحدة من أصعب التحديات التي واجهتها البشرية في تاريخها الحديث.

الفيلم الوثائقي، الذي سيبث ضمن جزأين، مدة كل منهما 45 دقيقة، في السابع والـ14 من مايو المقبل، يلقي الضوء على استجابة دبي القوية للحد من تداعيات الأزمة، وما اتخذته من إجراءات سريعة وفعّالة ضمن استراتيجية عمل متكاملة، تضافرت من خلالها جهود مختلف الجهات الحكومية، وكذلك مؤسسات القطاع الخاص والأفراد، ضمن جهد موحّد، كان له أثره الإيجابي الكبير والواضح في احتواء انتشار الفيروس، والتخفيف من تأثيراته على المجتمع، سواء من الناحية الصحية أو الاقتصادية وكذلك الاجتماعية.

ويتضمّن الوثائقي مجموعة حوارات مع عدد من القيادات الحكومية، وكذلك أبطال خط الدفاع الأول، ممن أبدوا أروع أشكال العطاء، كلٌ في موقعه، تلبيةً لنداء الواجب من أجل حماية صحة وسلامة المجتمع، وتأكيداً لروح الفريق الواحد التي تشكل أساس منظومة العمل في دبي.

ويتسم العمل الوثائقي بشمول المحتوى، إذ يستعرض نجاح دبي في التصدي للجائحة من مختلف الزوايا، ومن أكثر من منظور، في محاولة للإلمام بكل جوانب هذه الملحمة الوطنية التي أثبت فيها مجتمع دبي قدرته على تخطي كل التحديات، مهما كانت درجة صعوبتها.

سرعة الاستجابة

وقالت المدير العام المكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي: «يسرنا التعاون مع (ديسكفري) الرائدة عالمياً في مجال إنتاج الأعمال الوثائقية، لإبراز جوانب مُلهمة تضمنتها قصة نجاح دبي في مكافحة الجائحة، ومنذ بداية الأزمة العالمية، إذ قدّمت دبي للعالم نموذجاً مثالياً في سرعة الاستجابة، وفعّالية التدابير والإجراءات لحماية الأرواح، وضمان سير الحياة بصورة لا تؤثر على الناس، والحد من تبعات الوباء على مختلف الأصعدة، الصحية والاقتصادية وكذلك الاجتماعية»، مضيفة: «حرصنا على أن يسلّط العمل الضوء على المرونة الكبيرة التي تعاملت بها دبي مع هذا الموقف الاستثنائي، وكيف كان تلاحم كل عناصر مجتمعها بكل مؤسساته وأفراده سبباً لنجاحها في تخطي هذه الأزمة».

مرونة كبيرة

ويتناول العمل الجوانب الاجتماعية التي واكبت تصدي دبي للجائحة، التي أظهر فيها المجتمع مرونة كبيرة وتجاوباً لافتاً مع كل الجهود التي تم اتخاذها لتأكيد التصدي الناجح للأزمة العابرة، إذ يبرز العمل الوثائقي التطبيق الناجح لعمليات التعلُّم عن بُعد من المنزل، لتأكيد مواصلة العملية التعليمية دون تأثر، حيث يتتبع الفيلم تجربة الأطفال والنشء الذين مروا بهذه التجربة، مع مواصلتهم تحصيلهم المدرسي في المنزل، وكذلك انطباعات أولياء أمورهم حول هذه التجربة.

كما يشارك العمل الوثائقي مجتمع الأعمال تجربة مؤسساته وشركاته في حين كانت دبي تشق طريقها عبر أزمة عالمية غير مسبوقة، وكيف تمكنت من تحويل الأزمة إلى حافز لمجتمعها للإبداع، وإيجاد السبل المبتكرة التي تمكنه من تخطي هذا الموقف بكل ما جلبه من تحديات، وهو ما حدث بفضل تضافر الجهود والإصرار على تجاوز المرحلة.

ويتطرق الفيلم من خلال الجزأين الأول والثاني إلى الجانب الإنساني في هذه الملحمة، من خلال استعراض نماذج مختلفة من مجتمع دبي الحافل بالتنوع، وإلقاء الضوء على الكيفية التي تأقلم بها أفراد المجتمع مع الواقع الذي فرضه هذا التحدي، وكيف تفاعلوا معه بأسلوب مبدع مكنهم من تجاوزه.

مبادرات سباقة

من ناحيته، قال لي هوبز، نائب الرئيس الأول لخدمة التلفزيون المدفوع (جلوبال براندز+ديسكفري)، لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في وارنر براذرز ديسكفري: «خاض العالم معركة لا هوادة فيها ضد الوباء، ومع تطور الجهود باستمرار ومع مرور الوقت، أثبتت دبي تفرّد نهجها في مواجهة الأزمة، إذ تصدت لها بكل قوة، وكانت سبّاقة في فرض إجراءات احترازية ووقائية شاملة، كما كان لها السبق في المبادرة إلى إطلاق برنامج شامل للتطعيم ضد فيروس كورونا المستجد».

وأضاف «يحتفي العمل الوثائقي الذي نحن بصدده بأبطال صمدوا بكل قوة في مواجهة تحدٍ عالمي ضخم، وبأبطال خط الدفاع الأول، وغيرهم العديد من أصحاب قصص البطولة الملهمة، التي خرجت أيضاً من المنازل التي لم تتخاذل الأُسر فيها عن مواصلة تعليم أبنائها وبناتها عن بعد، وتوفير الرعاية ومختلف أوجه العناية اللازمة لذويهم خلال تلك الفترة».

مواعيد

سيبث الفيلم الوثائقي، الذي صُوّر في أماكن مختلفة في دبي، حصرياً على «ديسكفري»، وسيعرض الجزء الأول في السابع من مايو المقبل في تمام الساعة الـ10 مساءً بتوقيت الإمارات، والجزء الثاني في 14 مايو بالتوقيت ذاته، ومن منتصف الشهر نفسه على «ديسكفري بلاس» ومن خلال جوي تي في (Jawwy TV) وستارزبلاي (STRAZPLAY). كما يمكن مشاهدة الفيلم عبر صفحة «ديسكفري» على موقع «فيس بوك» من خلال الرابط @DiscoveryChannelArabia.

■ 45 دقيقة، مدة كل جزء من الفيلم الوثائقي الذي ينطلق عرضه في السابع من مايو المقبل.

طباعة