«دبي للثقافة» تحتفي باليوم العالمي للتراث

حِرف تقليدية إماراتية تزهو في حي الشندغة

مركز مواريث استضاف فعالية «تراث عبر الأجيال». من المصدر

نظّمت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) فعالية «تراث عبر الأجيال» في مركز مواريث (بيت السدو) في حي الشندغة التاريخي، ضمّت جلسة حوارية وعرضاً للحِرف التقليدية الإماراتية وجولة في المركز، احتفاءً باليوم العالمي للتراث الذي يوافق 18 أبريل.

وافتتحت الهيئة الفعالية بجلسة حوارية تركّز على التراث الإماراتي بمشاركة باحثين وخبراء في التراث. وقالت مدير إدارة البرامج الثقافية والتراثية بالإنابة، العنود بن الشيخ: «نحمل في (دبي للثقافة) رسالة صون التراث الإماراتي والاحتفاء به ونشره وتعزيز مفاهيم ثقافته بين أفراد المجتمع، وإبقاء صورته حاضرة في أذهانهم عبر الاحتفاء بتراث الأجداد وتفعيله في كل المناسبات وعلى مدار العام، ليستمر انتقاله من جيل إلى جيل».

وأضافت «يشكل التاريخ العريق والإرث الغني للإمارة ركيزة تستند إليها في تميّز حاضرها المشرق. وعبر ترسيخ قيمه في نفوس أبنائنا، نتيح أمامهم الفرصة كي يستخلصوا منه العبر، ويستلهموا نهجاً يكون أساساً لعبورهم من الحاضر المزدهر إلى مستقبل أكثر إشراقاً قوامه الأصالة والإبداع».

وأعقب الجلسة عرض للحِرف التقليدية قدمته حِرفيات إماراتيات، في إطار التزام «دبي للثقافة» بإحياء صناعة الأجداد والحفاظ على الحِرف التقليدية من الاندثار.

طباعة