فيديو للحظة اكتشاف مقبرة "السمير الأوحد ومشرف ومطهر البيت العظيم" في مصر

نشر الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر مصطفى وزيري، فيديو لجانب من الاكتشاف الأثري الذي تم الإعلان عنه مؤخرا في منطقة سقارة الأثرية.

وظهر وزيري في الفيديو أثناء اكتشاف مقبرة شخص يدعي "ببى نفر" والذي كان يشغل عدة مناصب منها السمير الأوحد، والمشرف على البيت العظيم، والكاهن المرتل، ومطهر البيت.

وقدم وزيري وصفا للمقبرة مؤكدا أنها تتميز بألوان مبهرة ونقوش فريدة، مشيراً إلى أن الوصول إلى الأرضية الأصلية للمقبرة سيكون خلال أسبوعين، لأن كمية الرديم قليلة.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار الأسبوع الماضي، تفاصيل الكشف الأثري الذي قامت به البعثة المصرية العاملة في حفائر شمال غرب هرم الملك "مرنرع" بسقارة، حيث تم العثور على 5 مقابر منقوشة، على أن تستمر البعثة في أعمال الحفائر بالموقع، حيث تعمل حاليا على تنظيف هذه المقابر والتوثيق الأثري لها.

 

ويأتي هذا الكشف استكمالاً لما قامت به البعثة خلال السنوات السابقة، حيث أعلنت عن عدد من الاكتشافات الأثرية الهامة بمنطقة آثار سقارة، منها الكشف عن مئات التوابيت الآدمية الملونة بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة والكهنة من الأسرة الـ 26 والذي تم اختياره من أفضل 10 اكتشافات أثرية في العالم لعام 2020، بالإضافة إلى اكتشاف مقبرتين من عصر الأسرة الخامسة للكاهن المطهر "واحتي" والمشرف علي القصر الملكي "خوي" وعدد من المقابر الخاصة بالقطط.

المقابر تم العثور عليها على بعد 100 متر غرب هرم مرنرع وهو رابع ملوك الأسرة السادسة، حيث قامت البعثة في 1 سبتمبر 2021 بإستئناف الحفائر، وتم اكتشاف 5 مقابر تنتمي جميعها لنهاية الدولة القديمة مع بداية عصر الإنتقال الاول، وقد تم العثور عليها علي عمق 7 متر تحت الأرض.

وتميزت المقابر بجودة النقوش والألوان التي توصف بأنها في منتهى الروعة، وأغلب المناظر داخل المقابر لتقديم القرابين، حيث تم العثور داخلها علي تماثيل خشبية وأواني الزيوت ال 7 المستخدمة في التحنيط، وقد احتفظت بجمالها كونها ظلت حوالي 4 آلاف سنة في عمق الرمال، مما حافظ على أحجار المقبرة الجيرية وجودة النقوش والألوان عليها.

 

طباعة