مصر..زوجة الدجال الشهير «أبو ازازة» تروي تفاصيل حياتها وعلاقتها به

 

كنت عايزة اتعالج من سحر لكني وقعت ضحية وتحولت حياتي إلى مشاكل بعد زواجي من أحمد أبو ازازة بعقد عرفي.. بهذه الكلمات روت شيماء محمد ضحية الدجال المعروف أبو ازازة صاحب واقعة سيدة الشبح بعد أن لجأت له للعلاج لكنها اكتشفت أنه نصاب ويعمل سحر لضحاياه للزواج منهن، بالإضافة إبلى تفاصيل مرعبة روتها زوجة الدجال والتي اكتشفت أنه وقعت ضحية لنصاب محترف.

قالت شيماء محمد زوجة الدجال أحمد أبو ازازة لـ «القاهرة 24» بداية القصة كنت عايزة اتعالج من السحر وعرفت الدجال أحمد أبو ازازة من خلال صفحات السوشيال ميديا المنتشرة له، والتي تنشر فيديوهات له وبعد البحث عنه عرفت أنه يعالج بالقرآن الكريم دون أي مقابل مادي تواصلت معه من خلال مراسلته على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، ورد على وكان في هذا الوقت خارج مصر، ووعدني بالعلاج وكنت اشعر ببعض الضيق وحالة نفسية سيئة

وتابعت شيماء محمد ضحية الدجال أحمد أبو ازازة: تلقيت اتصالا منه أثناء سفره وأخبرني أنه يستطيع حل مشكلتي وعلاجي من السحر وبعد فترة من الاتصالات شعرت أن معاملة الدجال معي تغيرت وشعرت بإحساس غريب وأستطاع السيطرة على وفوجئت بطلبه الزواج منى ووافقت دون تفكير بعد أن شعرت بقوة غريبة تسيطر على عقلي ومسلوبة الإرادة وتم الزواج بالرغم من عدم معرفتها به

وأضافت ضحية الدجال، أنه فور عودته تم الزواج العرفي وشهد على العقد اثنين من أصدقائه وخلال الفترة الأولى من التعارف شعرت بوجود حالة إعجاب غريبة وأنه سيطر علي وكان يظهر عليه أنه شخص عادي.


وتابعت ضحية الدجال: بعد مرور فترة من الزواج اكتشفت أنه دجال ومشعوذ بعد أن كان يجلب معه كتب خاصة بالسحر في المنزل تحتوى على رموز غريبة بداخلها، وبدأ يحكي لها أنه معه خدمه سفليه، بدأت اشعر بالخوف منه وحاولت اقنعه بان يترك ما يقوم به وعرفت أنه يقوم بإيذاء الكثير من الأشخاص، وبدأت اشاهد عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي اشاهد بعض الضحايا ينشرون بعض الاستغاثات وكان من ببنهم قصة الضحية سلمى سيدة الشبح.

وتابعت: بدأت أشعر بعد الزواج منه أن كل المشاكل التي كنت أعانى منها بدأت في الاختفاء، وحول الموافقة على الزواج منه قالت: عندما طلب الزواج منى وافقت دون تفكير ولم أستطع التحكم في إحساسي وتم الزواج بعقد عرفي، واستمر الزواج لمدة 3 شهور وكانت الأمور تسير بشكل طبيعي في بداية الأمر حتى شاهدت كتاب شمس المعارف الخاص بالسحر.

وأشارت ضحية الدجال، إلى أنها لم تكن تعلم بزواجه أكثر من مرة وأن له ضحايا حتى شاهدت قصته مع سلمى سيدة الشبح وبعد مواجهته بالضحايا اعتدى عليها بالضرب، وأنكر معرفته بها وبعد أن طلبت منه الطلاق هددها في التلفون بقتلها وحضر إلى منزلها وأنهال عليها بالضرب وأصابها في وجهها وحدث مع نزيف، وتسبب لها كسر في الأنف وعندما لاحظ زيادة الدم حاول خنقها وكتم أنفاسها، وتم إبلاغ أمن الكومباوند التي تقيم فيه وتدخل لإنقاذها.

وطالبت الضحية بوضع قانون صارم مع الدجالين والمشعوذين، نظرا لقيامهم بإيذاء الأشخاص ولا بد من قانون لحمايتنا منهم.

وأكملت أن إيمان زوجة الدجال أحمد أبو ازازة، لها دور كبير في كل ما يقوم به مع ضحاياه وهي من ترتب كل الأمور، وتواصلت معاها من بداية العلاج وفوجئت من خلال فيديوهات سلمى أنها هي من تدبر كل الأمور.

وكشفت الضحية أن الدجال له ضحايا في دول خارجية وأنه تزوج من سيدة تدعى سارة من سويسرا وكانت تتعالج وأخذ منها أموال وأعترف بذلك وقصتها لا تختلف كثير عن باقي الضحايا، وهناك زوجة أخرى تدعى هدى.

طباعة