بعد 20 عاماً من تعرضها للدغة حشرة.. بريطانية تكتشف إصابتها بمجموعة أمراض !

حصلت امرأة بريطانية شابة قضت معظم حياتها تشعر وكأن شيئًا ما يأكل من جسمها، على تشخيص لمجموعة من الأمراض التي ينقلها القراد، بما في ذلك مرض لايم.
فبعد ما يقرب من عشرين عاماً من تعرضها للدغة من حشرة قراد، تم تشخيص بريوني هانت (26 عاماً) بمجموعة من الأمراض التي ينقلها القراد.

وعلى الرغم من تعرضها للدغ عندما كانت طفلة صغيرة وتعاني طوال حياتها من المرض، إلا أن بريوني لم يتم تشخيصها لمدة عقدين من الزمن، بل سخر منها أخصائيو الرعاية الصحية الذين لم يأخذوا شكواها على محمل الجد.
وتحتاج بريوني الآن للسفر إلى بولندا لتلقي العلاج الذي لا يتوفر حالياً في المملكة المتحدة.
وتشمل الأمراض التي تعاني منها بريوني: مرض لايم، وبارتونيلا، وبابيزيا، والتهاب المفاصل المصلي، إلى جانب الحالات الثانوية التي من المحتمل أن تكون ناجمة عن عدم معالجة السبب الأساسي لفترة طويلة، مثل اعتلال الميتوكوندريا الثانوي، ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات واحتقان الحوض، وفرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة، والتهاب الأوعية اللمفاوية، وخلل في المفاصل.

وقالت بريوني متحدثة عن معاناتها: " لم أحصل على تشخيص دقيق منذ عقدين من الزمن، وهذا أدى إلى تفاقم حالتي وإصابتي بالكثير من الأمراض"
وأضافت: " في الكثير من الأحيان كنت أشعر بالإحباط، وخاصة عندما كنت أراجع الأطباء الذين كانوا لا يأخذون شكواي على محمل الجد"
وتأمل بريوني، باتباع علاج ممنهج يخلصها من أمراضها المزمنة، ويمكنها من العودة لممارسة حياتها بشكل طبيعي من جديد، وفق ما أوردت صحيفة ميرور البريطانية.

طباعة